فوشيا جديد فوشيا

زواج النجوم.. قصص حب انتقلت من الشاشة إلى الحياة

تسهم الأعمال التلفزيونية والسينمائية والمسرحية في إحداث تقارب بين الفنانين والنجوم الذين يقضون أوقاتا طويلة في مواقع التصوير، وهو ما ينتهي، في كثير من الأحيان، بقصة حب واقعية، وإن كانت بدايتها من الدراما.

وما يعزز من فرص انتقال "الحب الدرامي" إلى "حب واقعي"، هو حكاية العمل التي قد تروي، فعليا، قصة حب مفترضة بين عاشقين، لكن البطلين، سرعان ما يغرقان في الدور، فينتقل الحب، عندئذ، من الشاشة إلى الحياة.

هذا ما حدث لعدة نجوم ممن كانوا أبطال أشهر الأعمال في السينما والدراما العالمية...فيما يلي أمثلة تجسد نقلة الحب تلك:

بليك ليفلي وبن بادغلي

أو كما عُرفا للجمهور سيرينا ودان، أحد الأزواج الأكثر شعبية بصفة عامة في المسلسلات التلفزيونية، حيث تحولت قصة حبهما من شاشات التلفزيون إلى الحياة الواقعية.

نينا دوبريف وإيان سومرهالدر

واللذان تولدت قصة حبهما انطلاقا من عملهما الشهير "يوميات مصاص الدماء"، وقد ظل الاثنان معًا لسنوات، حتى انفصلا عن بعضهما وأصبحا صديقين حميمين.

روزي ليسيل وكيت هارينغتون

أو كما عُرفا باسم ياجريت وجون سنو، واللذان بدأت قصة حبهما في الموسم الثالث من عملهما "لعبة العروش"، ثم انفصلا لفترة إلى أن عادت قصة حبهما من جديد في العام 2014.

آدم برودي وراشيل بيلسون

اشتهرا بحبهما الكبير في الحياة الحقيقية، ولكن سرعان ما انتهى هذا الحب بعد فترة.

تشاد مايكل موراي وصوفيا بوش

اللذان عُرفا باسم لوكاس وبروك، وكانا الزوج المثالي في أعمالهما، وفي واقع الحياة، لكنهما لم يتمكنا من البقاء معًا لفترة طويلة، ووصلت قصة حبهما إلى نهايتها.

أخر الأخبار على فوشيا