ما هو الشعور بالاكتئاب الليلي وكيف يتم علاجه؟

ما هو الشعور بالاكتئاب الليلي وكيف يتم علاجه؟

قد لا تقوى كثيرات على النوم بشكل طبيعي في بعض الأحيان خلال ساعات الليل؛ نتيجة انغماس عقولهن في بعض الأفكار التطفلية التي تأخذ من تركيزهن وتحد من قدرتهن على الاسترخاء. 

وبينما يشيع حدوث ذلك، لكن من المهم تحديد ما إن كان هذا أمرا عارضا، أم شيء يجب معالجته. 

وعموما لا بد أن يتعرض الفرد لخمس أعراض اكتئابية على الأقل كل يوم لمدة أسبوعين كي يتم تشخيص إصابته باضطراب اكتئابي شديد (MDD).

وقال الباحثون، إن أعراض الاكتئاب قد تحدث في أي وقت خلال اليوم، كما أنها قد تدوم طوال اليوم في بعض الأحيان.

 وقد تسوء تلك المشاعر الاكتئابية لدى بعض الأفراد ليلا، وأن مثل هؤلاء الأشخاص يتعرضون لما يعرف بـ "الاجترار"، وهو دورة معرفية متكررة من الأفكار والمشاعر السلبية، بحسب معهد "نيوبورت".

"يواجه الأفراد الذين يعانون من اكتئاب ليلي صعوبات عدة عند النوم بسبب الأفكار المؤرقة التي تهيمن عليهم وتظل تطاردهم أغلب الوقت حتى يصابون بإحباط وقلق".

ولعل ما يفاقم الأمر أكثر هو أن الوضع ليلا يكون مختلفا عن النهار وما يتميز به من صخب، إذ لا توجد سبل كثيرة لإلهاء الذهن أو تشتيت الفكر خلال الليل، وهو ما يساهم في زيادة اجترار الأفكار، والانشغال بكافة أنواع الأشياء المقلقة بخصوص الماضي والمستقبل وكل ما بينهما.

ومن ضمن العوامل التي تسهم في شعور البعض باكتئاب خلال الليل هي حدوث تغييرات في إيقاع الجسم اليومي، إذ سبق أن وجدت دراسة نشرت نتائجها عام 2017 في مجلة Epidemiology أن هناك علاقة بين التوقيت الصيفي وزيادة نوبات الاكتئاب خلال فصل الخريف. 

ما هو الشعور بالاكتئاب الليلي؟

أوضح الباحثون أن أبرز شعور يراود الأشخاص الذين يصابون باكتئاب ليلي دون أن يكون حولهم أحباؤهم الذين قد يشغلونهم هو الشعور الشديد بالوحدة، مضيفين أن الشعور بالوحدة يولد الاشتياق إلى وجود الآخرين ويولد حالة من الحزن نتيجة لغياب هؤلاء الأشخاص المقربين.

وإلى جانب ما ينتج عن ذلك من استحضار لأخطاء الماضي ومشاعر القلق بشأن ما قد يحدث في المستقبل، فقد تمتزج تلك الحالات العاطفية وتبدو كما الكابوس المزعج لمن يعاني الاكتئاب ليلا.

ونتيجة لذلك أيضا، قد يواجه الأفراد الذين يعانون من اكتئاب ليلي صعوبات عدة عند النوم بسبب الأفكار المؤرقة التي تهيمن عليهم وتظل تطاردهم أغلب الوقت حتى يصابون بإحباط وقلق.

وأضاف الباحثون أنه قد لا تكون هناك مشكلة حال كان هذا الشعور بالأرق الليلي غير متكرر، أما لو كانت المشكلة مستمرة ومتكررة، فحينها ينصح بالعودة لطبيب مختص من أجل فحص الحالة.

كيف يمكن معالجة الاكتئاب الليلي؟

حال شعورك بأنك تعانين من بوادر اكتئاب ليلي، فلا يجب أن تترددي في الاتصال بطبيب مختص ليتابع معك حالتك خطوة بخطوة؛ من أجل تحديد المسار العلاجي الذي يلائم ما تعانيه فعليا.

وبينما قد يتمحور العلاج حول العلاج النفسي أو الدوائي، فإن الحالات التي لا تستجيب لأي منهما من الممكن أن تخضع لعلاج آخر يعرف ب "التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة"، وهو أيضا خيار علاجي معتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج الاكتئاب، وقد يتم اللجوء إليه.

وكذلك هناك بعض التغييرات التي يمكنك إدراجها في روتينك اليومي بهدف التخفيف من حالة القلق والاكتئاب التي تداهمك ليلا.

 فمثلا يمكنك البدء في تدوين يومياتك بشأن ما يشغلك أو يقلقك طوال اليوم وقبيل الخلود للنوم، وكذلك يمكنك ممارسة رياضة التأمل لتكوني أكثر وعيا وإدراكا لأفكارك السلبية، ولتتمكني من إعادة صياغتها وتحويلها إلى أفكار أكثر إيجابية حين تظهر.

وأخيرا ينصح بإبعاد الإجهزة الالكترونية قبيل وقت النوم للحد من تأثيراتها الضارة قدر المستطاع.

Related Stories

No stories found.
logo
فوشيا
www.foochia.com