هذا ما يجب عليك فعله بعد الاستحمام للحفاظ على صحة المهبل
صحة ورشاقة
27 يوليو 2022 6:36

هذا ما يجب عليك فعله بعد الاستحمام للحفاظ على صحة المهبل

avatar أشرف محمد

ربما تستعجل كثير من النساء فور انتهائهن من دش الصباح، ويهرولن من أجل تجفيف أجسامهن سريعا، على أمل اللحاق بمواعيد الالتزامات التي تداهمهن في بداية اليوم.

ولعل الخطأ الذي تقع به النساء في تلك الأثناء هو الاستعجال وعدم التأكد من تجفيف أجسامهن والإسراع في ارتداء ملابسهن وهن لا يزلن رطبات نوعا ما، وهو ما قد يسبب لهن بعض المشاكل، التي في مقدمتها احتمال شعورهن بالحكة لبعض الوقت جراء ذلك.

وبحسب بيانات صادرة عن مكتب صحة المرأة في الولايات المتحدة، فإن عدوى الخميرة المهبلية هي نوع من العدوى الفطرية التي يسببها فرط نمو فطريات المبيضات.

وتشمل أعراض عدوى الخميرة حرقان، حكة ونزول إفرازات بيضاء سميكة، والحقيقة التي تشير إليها البيانات هي أن حوالي 75 % من النساء يصبن بتلك العدوى في مرحلة من مراحل حياتهن.

ورغم سهولة التعامل مع تلك العدوى ببعض مضادات الفطريات التي يمكن شراؤها من الصيدلية دون وصفة طبية، لكن الأفضل هو الاهتمام بتجنب الإصابة بتلك العدوى في المقام الأول، من خلال حيلة بسيطة يمكنك اتباعها بعد الاستحمام.

فلو كنت في عجلة من أمرك بعد الخروج من الدش، فإنك قد تشعرين بأن عملية تنشيف جسمك من المهام الثقيلة عليك، لكن الحقيقة هي أنك إذا لم تتأكدي من تنشيف جسمك بالكامل، فإنك تعرضين نفسك بذلك إلى زيادة خطر الإصابة بعدوى الخميرة المهبلية.

وعلق على ذلك الدكتور جاسون جيمس، المدير الطبي بأحد مراكز أمراض النساء والتوليد في ميامي، بقوله ”عدوى الخميرة تنمو في البيئات الرطبة. ولهذا فإن حالات الإصابة بها أكثر شيوعا خلال فصل الصيف، حين تتراكم لديك إفرازات العرق على مقربة من المنطقة الحساسة، أو حين تظلين في حمام السباحة ببدلة السباحة المبللة طوال اليوم“.

وأضاف جيمس أن عوامل (الدفء، الرطوبة والاحتكاك) يمكنها إحداث تغييرات في درجة حموضة المهبل، وهو ما يفتح الباب أمام خروج عدوى الخميرة المهبلية عن السيطرة.

هنا مجموعة نصائح عامة من الضروري الالتزام بها لتجنب هذا الخطر تماما:

2022-07-98-6

– التأكد من تنشيف الجسم كما ينبغي.

– الانتهاء من تسريح الشعر ووضع الماكياج قبل ارتداء الملابس لمنح الجسم وقتا أطول كي يجف في الهواء بصورة طبيعية وذلك للنساء اللواتي يكن في عجلة من أمرهن.

– إرجاء ارتداء الملابس الداخلية حتى قبل الخروج مباشرة حال مغادرة المنزل بفستان أو تنورة.

– تغيير بدل السباحة أو ملابس الرياضة في أسرع وقت ممكن.

– ارتداء ملابس داخلية مصنعة من القطن لأن القطن لا يحبس الحرارة والرطوبة كباقي الخامات.

– تجنب ارتداء الملابس الداخلية، البناطيل أو الجوارب الصغيرة الضيقة.

– تجنب الغسول المهبلي، المنتجات الأنثوية المعطرة، حمام الفقاعات والبخاخات.

– التأكد من السيطرة على نسبة السكر في الدم بالنسبة لمريضات السكري.

– الرجوع للطبيب حال الاشتباه في الإصابة بعدوى الخميرة قبل استخدام أدوية من اختيارك.