لِمَ يُنصَح بتغيير الملابس فور عودتكِ إلى المنزل؟
صحة ورشاقة
15 ديسمبر 2021 7:57

لِمَ يُنصَح بتغيير الملابس فور عودتكِ إلى المنزل؟

avatar أشرف محمد

ربما لا يجد أغلبنا الطاقة الكافية التي تسمح بتغيير الملابس، التي كنا نرتديها على مدار اليوم، فور العودة إلى المنزل، بعد عناء يوم طويل في العمل.

وتميل النساء بمجرد عودتهنّ للمنزل، إلى التركيز في الغالب على الأولويات، كتحضير الطعام، وغسل الأطباق وتجهيز الأطفال للنوم، وهن يرتدين الثياب نفسها، التي خرجنَ بها للعمل في الصباح.

لكن ثبت بالتجربة، أن تلك العادة ليست مفيدة للصحة، وأنه يجب على النساء أن يبادرن بتغييرها، ولهذا نستعرض فيما يلي أسبابًا تبيّن لك أنّ عادة امتناعك عن تغيير ملابسكِ لدى عودتك للمنزل، قد تضرّكِ وتضر بصحتك، وتلك الأسباب هي كما يلي:

ليست جيدة للعروق

2021-12-1-9

صحيح أن بنطالك الجينز الضيّق قد يمنحك إطلالة متميزة، لكنكِ إن لم تبادري بتغييره فور عودتك للمنزل، فإنه لن يعود على صحتك بأيّ نفع، لأن هذا البنطال وغيره من الملابس التي نرتديها بالخارج، تكون أضيق من ملابس البيت المريحة، وقد تبيّن أنها تؤثر بالسلب على الدورة الدموية، حيث تحدّ من تدفّق الدّم، وتضرّ بالعروق مع كثرة ارتدائها.

تجلب البكتيريا إلى المنزل

2021-12-998

صحيح أن ارتداءك الملابس نفسها على مدار اليوم، لن يصيبك بالأمراض، لكن ثبت أن ذلك يزيد من فرص انتقال الجراثيم إلى المنزل، وهو ما يزيد بدوره من خطر الإصابة ببعض الالتهابات والأمراض المختلفة.

ومن ضمن هذه الجراثيم جرثومة Acinetobacter التي تسبب الالتهابات التنفسية وجرثومة Staphylococcus التي تؤدي لحدوث التهابات في أجزاء مختلفة من الجسم، وتتسم بمقاومتها لكثير من الأدوية.

تُسبّب ظهور الحبوب

2021-12-8888

حال ملاحظتك ظهور حبوب على كتفيك أو ظهرك، فعليك في تلك الحالة، إعادة النظر في الطريقة التي ترتدين فيها ملابسكِ.

فبينما تبدو الملابس التي تصنع من خامات صناعية جذابة المظهر، فإنها لا تتسمح للبشرة بأن تتنفس وتحبس الحرارة داخل الجسم، ما يؤدي بالتبعية إلى ظهور مشكلة الحبوب.

ومن الأسباب الأخرى التي تؤدي لظهور بثور على الرقبة أو الصدر، هو الاستمرار في ارتداء ملابس الرياضة بعد العودة للمنزل، والأصح هو خلعها فور العودة، لأنها تسدّ المسام وتسبّب ظهور الرؤوس السوداء.

تؤدي لمشاكل بالمعدة

2021-12-99874

ثبت أن تلك الملابس الضيقة التي تضغط على الخصر، قد تتسبب في مشكلات صحية بخلاف حالة الإزعاج التي تُحدثها، إذ إنها تشكل ضغطًا على البطن، وهو ما قد يتسبب في حدوث العديد من المشاكل الهضمية، بما في ذلك ارتجاع المريء، ولهذا ينصح بتغييرها فورًا لدى العودة إلى المنزل، لتفادي التعرّض لأي من مشاكل المعدة المزعجة.