صحة ورشاقة

خبراء يزفون نبأ سارًا بشأن سلالة كورونا الجديدة

أكد مزيد من خبراء الصحة الغربيين أن السلالة الجديدة لفيروس "كورونا" التي ظهرت في بريطانيا ودول أوروبية أخرى في الأسابيع الماضية لم تكن مفاجئة بدعوى أن الفيروس عادة ما يتحول، مستبعدين أن يكون لها أية مقاومة للقاحات الجديدة. وأشار هؤلاء في تصريحات نشرتها شبكة "أ بي سي" الإخبارية الأمريكية إلى أنه من المرجح أن تثبت فعالية تلك اللقاحات ضد السلالة الجديدة خلال التجارب التي تجريها حاليا شركتا "فايزر" و "موديرنا" الأمريكيتين المطورتين للقاحات الجديدة والتي سيتم الإعلان عن نتائجها في الأسابيع القليلة المقبلة. وقالت الدكتور كاثرين بليش من "جامعة ستانفورد" الأمريكية:"هذه اللقاحات رائعة لأن حجم الاستجابة المناعية أفضل بكثير مما

أكد مزيد من خبراء الصحة الغربيين أن السلالة الجديدة لفيروس "كورونا" التي ظهرت في بريطانيا ودول أوروبية أخرى في الأسابيع الماضية لم تكن مفاجئة بدعوى أن الفيروس عادة ما يتحول، مستبعدين أن يكون لها أية مقاومة للقاحات الجديدة.

وأشار هؤلاء في تصريحات نشرتها شبكة "أ بي سي" الإخبارية الأمريكية إلى أنه من المرجح أن تثبت فعالية تلك اللقاحات ضد السلالة الجديدة خلال التجارب التي تجريها حاليا شركتا "فايزر" و "موديرنا" الأمريكيتين المطورتين للقاحات الجديدة والتي سيتم الإعلان عن نتائجها في الأسابيع القليلة المقبلة.

وقالت الدكتور كاثرين بليش من "جامعة ستانفورد" الأمريكية:"هذه اللقاحات رائعة لأن حجم الاستجابة المناعية أفضل بكثير مما رأيناه في لقاح الإنفلونزا العادي".

وأضافت: "أن الطفرات الجديدة التي رأيناها هي جزء من النمط الفيروسي الطبيعي...والسؤال هو: هل يجب أن نراقبها؟ بالتأكيد... ولكن أيضًا هذا ليس مفاجئًا بأي شكل من الأشكال لأن الفيروسات تتطور وهذا ما تفعله. إنه جزء من تطورها الطبيعي".

ونقلت الشبكة عن خبراء فيروس آخرين قولهم إنه لا يوجد أي دليل حتى الآن بأن السلالة الجديدة قادرة على مقاومة اللقاحات التي يجري اعطاؤها حاليا لعدد كبير من الأشخاص ضمن حملات تطعيم شاملة في بريطانيا والولايات المتحدة ودول أخرى.

img

ولفت الباحث نيفان كروجان في جامعة "سان فرانسيسكو" بولاية كاليفورنيا الذي كان ضمن فريق دولي قام بتصوير وتحليل فيروس "كورونا" في وقت سابق من هذا العام إلى أن أي مخاوف بشأن قدرة الطفرة على التأثير في اللقاحات يمكن أن تتركز في المستقبل.

وقال: "لا أعتقد أن السلالة الجديدة لها أي تأثير رغم أن المرء يحتاج إلى أن يضع في اعتباره أن هناك كمية كبيرة من الأجسام المضادة عندما يحصل على هذا اللقاح في البداية.. وأعود وأقول إني استبعد أن يكون لهذه الطفرات أي تأثير على اللقاح".

وأضاف: "ولكن عندما تبدأ الأجسام المضادة في الانخفاض، فإن الخوف هو أن هذه الطفرات قد تؤدي إلى مزيد من الحساسية عندما تكون مستويات الأجسام المضادة أقل".

ورأى الخبراء وفقا للتقرير بأنه قد يتعين تعديل اللقاحات المستقبلية بالطريقة التي تعمل بها لقاحات الإنفلونزا، إذا كان الفيروس قادرا على تطوير طفرات ناجحة.

وأعلنت شركة "موديرنا" أخيرا عن خطط لبدء الاختبار ضد السلالة الجديدة في بريطانيا في الأسابيع القليلة المقبلة لكنها أوضحت أنها تتوقع أن يكون لقاحها فعالا.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً