هل يوجد علاقة بين الطفح الجلدي على...

صحة ورشاقة

هل يوجد علاقة بين الطفح الجلدي على اللسان والإصابة بكورونا؟

أفادت دراسة طبية نشرت السبت أن ظهور طفح جلدي صغير على اللسان يمكن أن يكون نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، إلى جانب العوارض الأخرى المعروفة مثل السعال وارتفاع درجة الحرارة وفقدان حاستي الشم والتذوق. وأشارت الدراسة التي نشرت في صحيفة "ديلي ستار" البريطانية إلى أن الأطباء المعالجين لمرضى "كورونا" في أحد المستشفيات الميدانية في مدريد عاصمة إسبانيا وجدوا أن أكثر من ربع المصابين يعانون من ظهور طفح جلدي أحمر أو أبيض على اللسان. ولفتت الدراسة إلى أن الأطباء في ذلك المستشفى أخضعوا جميع المصابين بفيروس "كوفيد-"19" والذين يبلغ متوسط أعمارهم حوالي 56 سنة تشكل النساء نسبة 58% منهم وأنهم لاحظوا ظهور

أفادت دراسة طبية نشرت السبت أن ظهور طفح جلدي صغير على اللسان يمكن أن يكون نتيجة الإصابة بفيروس كورونا، إلى جانب العوارض الأخرى المعروفة مثل السعال وارتفاع درجة الحرارة وفقدان حاستي الشم والتذوق.

وأشارت الدراسة التي نشرت في صحيفة "ديلي ستار" البريطانية إلى أن الأطباء المعالجين لمرضى "كورونا" في أحد المستشفيات الميدانية في مدريد عاصمة إسبانيا وجدوا أن أكثر من ربع المصابين يعانون من ظهور طفح جلدي أحمر أو أبيض على اللسان.

ولفتت الدراسة إلى أن الأطباء في ذلك المستشفى أخضعوا جميع المصابين بفيروس "كوفيد-"19" والذين يبلغ متوسط أعمارهم حوالي 56 سنة تشكل النساء نسبة 58% منهم وأنهم لاحظوا ظهور نتوءات وطفح على نحو ربعهم.

وقالت الدكتورة فيرونيك باتيل من كلية لندن الملكية التي أعدت الدراسة:"توصلنا في التجارب والأبحاث التي أجريناها إلى أن ظهور طفح على اللسان وعلى الجلد بشكل عام يعتبر مؤشرًا على الإصابة بكورونا أكثر من أعراض أخرى مثل الحمى والسعال وخاصة لدى الأطفال إذ إن طفلا من كل ستة أطفال يصاب بالطفح بدون عوارض أخرى."

وبينت الدراسة أن تجربة أخرى أجريت على عدد من المصابين بفيروس "كورونا" توصلت إلى أن حوالي 9% منهم عانوا من تهيج بجلد الجسم أو بأصابع أيديهم أو أرجلهم، وأن معدل الإصابة بتلك الأعراض بين الأطفال كانت أكثر من الضعف.

بدورها قالت مديرة جميعة طب الجلد البريطانية الدكتور تانيا بليكر:"وجدنا علاقة متزايدة بين بعض أنواع تهيجات الجلد والإصابة بفيروس كوفيد-19... والحقيقة أن قدرتنا على تشخيص هذه الأنواع من التهيج يساعد بشكل حاسم في التقليل من تفشي كورونا."

ووفقا لدراسة أخرى نشرت الأسبوع الجاري فإن معظم مرضى حالات "كورونا" الحادة من كبار السن يصابون بالهذيان والارتباك خلال وجودهم في وحدة العناية المركزة بالمستشفى.

وأشارت الدراسة التي شارك بها عدد من الأطباء في العالم ونشرت في مجلة "لانسيت" الطبية بلندن إلى أن الهذيان والتشوش والارتباك تعتبر من الأعراض غير العادية للإصابة بفيروس "كورونا" وخاصة لدى كبار السن المعرضين أكثر من غيرهم للإصابة.

وأوضحت أن تجربة أجريت على عدد من المصابين كبار السن في العالم توصلت إلى أن أكثر من 60% منهم يعانون من حالات هذيان وتشوش وارتباك خلال تواجدهم في وحدة العناية المركزة حيث يخضعون لعلاج بأجهزة التنفس الصناعية.

وقالت الدراسة:"توصلت التجربة إلى أن ما يزيد على 60% من هؤلاء وخاصة الذين يخضعون لعلاج بأجهزة التنفس الصناعية يعانون من الهذيان والارتباك والتشوش."

وأضافت: "توصل الأطباء المشاركون في التجربة إلى أن تلك الحالات ناجمة عن بقاء المريض في وحدة العناية المركزة لفترات طويلة... كما أن بعض المصابين من كبار السن ممن يعانون من حالة كورونا شديدة أصيبوا أيضا بحالة تهيج مستمرة."

ولفتت الدراسة إلى أن الأعراض غير العادية للإصابة بفيروس كوفيد-19 المسبب لـ "كورونا" تشمل أيضا تهيجا وحكة بالجلد ومشاكل في العين تتضمن احمرار وتوسع الأوعية الدموية وتورم بالبؤبؤ وتهيج وسيلان مستمر على شكل دموع.


 

قد يعجبك ايضاً