انتبهي.. ضعف السمع المفاجئ قد يعني...

صحة ورشاقة

انتبهي.. ضعف السمع المفاجئ قد يعني الإصابة بكورونا

من المعروف أن الإصابة بفيروس كورونا يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع حرارة الجسم وآلام بالعضلات وتقيؤ وسعال متواصل مع فقدان حاستي الشم والتذوق، لكن العلماء اكتشفوا عوارض جديدة مؤخرا وهي ضعف مفاجئ في حاسة السمع. ووفقا لدراسة طبية صدرت في بريطانيا ونشرت في صحيفة "ديلي اكسبرس"، فإن عددا من المصابين بفيروس كورونا أبلغوا عن إحساسهم بضعف حاسة السمع بالأذن. وقالت الدراسة: "أعراض الإصابة بفيروس كوفيد-19 (كورونا) باتت معظمها معروفة لكنّ هناك أعراضا محتملة وهي ضعف حاسة السمع.. لذلك ينبغي على الشخص الذي يشعر بضعف مفاجئ بحاسة السمع بأذنيه أن يزور الطبيب لأنه قد يكون مصابا بفيروس كورونا". وأشارت الدراسة إلى

من المعروف أن الإصابة بفيروس كورونا يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع حرارة الجسم وآلام بالعضلات وتقيؤ وسعال متواصل مع فقدان حاستي الشم والتذوق، لكن العلماء اكتشفوا عوارض جديدة مؤخرا وهي ضعف مفاجئ في حاسة السمع.

ووفقا لدراسة طبية صدرت في بريطانيا ونشرت في صحيفة "ديلي اكسبرس"، فإن عددا من المصابين بفيروس كورونا أبلغوا عن إحساسهم بضعف حاسة السمع بالأذن.

وقالت الدراسة: "أعراض الإصابة بفيروس كوفيد-19 (كورونا) باتت معظمها معروفة لكنّ هناك أعراضا محتملة وهي ضعف حاسة السمع.. لذلك ينبغي على الشخص الذي يشعر بضعف مفاجئ بحاسة السمع بأذنيه أن يزور الطبيب لأنه قد يكون مصابا بفيروس كورونا".

وأشارت الدراسة إلى أن فيروس كوفيد-19 يمكن أن يسبب عوارض عصبية في جسم المصاب بما فيها ضعف وألم بالعضلات وفقدان حاستي الشم والتذوق.

وأضافت: "إلا أن بعض المصابين أبلغوا أطباءهم بأنهم بدأوا يعانون من ضعف في السمع بأذنيهم بشكل مفاجئ.. ومن الواضح أن ذلك يمكن أن يكون أولى المؤشرات للإصابة بفيروس كورونا وقد تكون مؤشرات مبكرة جدا وعلى المصاب زيارة الطبيب فورا".

ولفتت إلى تزايد أعراض فقدان حاستي الشم والتذوق لدى المصابين في جميع دول العالم، مشيرة إلى أن سبب إصابة الأذن وضعف السمع ما يزال غير معروف.

لكن الدراسة أكدت أن ضعف السمع في الأذنين ليس بالضرورة مؤشرا أكيدا على الإصابة بفيروس كورونا، مضيفة أن هناك أسبابا عديدة أخرى لتراجع حاسة السمع بما فيها التهابات الأذن ومشاكل عصبية وغيرها إلى جانب تراكم الشمع.

وقالت: "بالطبع في حال إصابة الشخص بضعف مفاجئ في السمع بأذن واحدة أو اثنتين، فإن ذلك لا يعني بشكل مؤكد إصابته بفيروس كورونا لأن هناك أسبابا كثيرة أخرى لضعف السمع بما فيها التهاب الأذن وتراكم الشمع نتيجة عدم التنظيف المنتظم ومشاكل عصبية... كما يمكن أن ينجم ضعف السمع عن دوي صوت عال على مقربة من الشخص أو تناول أدوية يمكن أن تسبب مضاعفات في الأذن".

وأوضحت الدراسة أن ضعف أو فقدان السمع يمكن أن يكون مؤقتا أو دائما ويصيب الأشخاص المسنين أكثر من غيرهم، مضيفة أن الطبيب يمكن أن يكتشف سبب ضعف السمع من خلال فحص الأذن بمنظار مكبّر.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً