المصابون بهذه الأمراض هم الأكثر عرض...

صحة ورشاقة

المصابون بهذه الأمراض هم الأكثر عرضة للإصابة بالنوع الأخطر من كورونا!

قالت مراكز الوقاية من الأمراض والحماية منها في الولايات المتحدة إن الأشخاص المصابين بالسكري، أمراض الرئة المزمنة، أمراض القلب أو أولئك الذين يدخنون ربما يكونوا الفئة الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات شديدة إذا أصيبوا بفيروس كورونا. وفي أول تقرير لها عن الحالات الصحية الكامنة التي قد تؤدي لتفاقم الإصابة بـ "كوفيد-19"، قام الباحثون في تلك المراكز بتحليل بيانات من حالات إصابة مؤكدة في جميع الولايات ال 50 وفي و4 مناطق أميركية في الفترة ما بين 12 فبراير حتى 28 مارس. وحللت المراكز 7162 حالة، حيث كانت هناك معلومات متوافرة عن الحالات الصحية الكامنة أو غيرها من عوامل الخطر المحتملة، ومن

قالت مراكز الوقاية من الأمراض والحماية منها في الولايات المتحدة إن الأشخاص المصابين بالسكري، أمراض الرئة المزمنة، أمراض القلب أو أولئك الذين يدخنون ربما يكونوا الفئة الأكثر عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات شديدة إذا أصيبوا بفيروس كورونا.

وفي أول تقرير لها عن الحالات الصحية الكامنة التي قد تؤدي لتفاقم الإصابة بـ "كوفيد-19"، قام الباحثون في تلك المراكز بتحليل بيانات من حالات إصابة مؤكدة في جميع الولايات ال 50 وفي و4 مناطق أميركية في الفترة ما بين 12 فبراير حتى 28 مارس.

وحللت المراكز 7162 حالة، حيث كانت هناك معلومات متوافرة عن الحالات الصحية الكامنة أو غيرها من عوامل الخطر المحتملة، ومن بين تلك الحالات التي فحصتها المراكز، كانت تعاني نسبة 37.6 % من حالة صحية كامنة أو أكثر أو كان لديها بعض عوامل الخطر، في حين أن نسبة 62.4 % لم تكن تعاني من أي من تلك الحالات، وذلك على حسب ما أظهرته النتائج الأولوية التي خلص إليها باحثو المراكز.

كما وجد الباحثون أن المرضى الذين يعانون من حالات كامنة وتم نقلهم للمستشفى أو للعناية المركزة كانت نسبتهم أعلى من غيرهم من المرضى الذين لا يعانون من تلك الحالات الكامنة. واتضح أيضا أن حوالي 78 % من المرضى الذين نقلوا للعناية بالمركزة و71 % من المرضى الذين نقلوا للمستشفى مصابين بكوفيد-19 كانوا يعانون من حالة أو أكثر من الحالات الصحية الكامنة، في حين أن 27 % من المرضى الذين لم ينقلوا للمستشفى كانوا يعانون من حالة صحية كامنة واحدة على الأقل.

ولفتت المراكز إلى أن النتائج الأولوية أظهرت أن الأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية كامنة أو غيرها من عوامل الخطر المعترف بها للحالات الحادة الناتجة عن التهابات الجهاز التنفسي هم الأكثر عرضة للإصابة بالنوع الأخطر من كورونا في الولايات المتحدة مقارنة بغيرهم من الأشخاص الذين لا يعانون من تلك الظروف.

وجاءت هذه البيانات في الوقت الذي قفزت فيه أرقام الإصابات بالولايات المتحدة لأكثر من 181 ألف حالة، وتجاوزت الوفيات حاجز ال 3 آلاف، وهو عدد الوفيات الذي يفوق عدد الأشخاص الذين توفوا في هجمات الـ 11 من سبتمبر الإرهابية عام 2001، وسط توقعات باحتمالية أن تتزايد أعداد الوفيات كذلك خلال الأسابيع القليلة المقبلة.