صحة ورشاقة

امرأة لم تشرب الماء لعام كامل تنسف الدراسات الطبية.. ماذا حدث لها؟

خالفت امرأة ثلاثينية تدعى صوفي بارتيك كل النصائح الطبية والصحية والتقارير العلمية التي تتحدث عن أهمية شرب الماء ولجأت إلى "الصوم الجاف" ولم تشرب الماء لمدة عام كامل، وهو ما أدى إلى تحسين حالتها الصحية بصورة مذهلة. وساهم "الصوم الجاف" بمساعدة بارتيك التي تعيش في جزيرة بالي الإندونيسية على معالجة آلام المفاصل ومشاكل الجلد والحساسية الغذائية ومشاكل الهضم بالإضافة إلى انتفاخ العينين لديها. وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن المرأة وهي خبيرة تغذية ومعلمة يوغا كشفت عن أنها لا تشرب الماء لفترة تتراوح بين 13 و14 ساعة يوميا، وإذا ما أرادت السوائل، فإنها تلجأ إلى عصائر الفواكه الطبيعية، التي تصفها

خالفت امرأة ثلاثينية تدعى صوفي بارتيك كل النصائح الطبية والصحية والتقارير العلمية التي تتحدث عن أهمية شرب الماء ولجأت إلى "الصوم الجاف" ولم تشرب الماء لمدة عام كامل، وهو ما أدى إلى تحسين حالتها الصحية بصورة مذهلة.

وساهم "الصوم الجاف" بمساعدة بارتيك التي تعيش في جزيرة بالي الإندونيسية على معالجة آلام المفاصل ومشاكل الجلد والحساسية الغذائية ومشاكل الهضم بالإضافة إلى انتفاخ العينين لديها.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن المرأة وهي خبيرة تغذية ومعلمة يوغا كشفت عن أنها لا تشرب الماء لفترة تتراوح بين 13 و14 ساعة يوميا، وإذا ما أرادت السوائل، فإنها تلجأ إلى عصائر الفواكه الطبيعية، التي تصفها بأنها "ماء حي".

وأوضحت أن الأطباء أبلغوها بأنها "بخير ولا تعاني من أي مشاكل صحية، وأنها إذا رغبت في التخلص من الانتفاخ في العينين فيجب أن تخضع لعملية جراحية"، لافتة إلى أنه لا يمكنها الحصول على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمها من الفواكه والخضراوات والعصائر ومياه جوز الهند.

وجاءت الفكرة للمرأة بعدما اقترح عليها أحد أصدقائها باللجوء إلى "الصوم الجاف"، وبالفعل بدأت بتطبيقه، مبينة أن النتائج بدأت تظهر مباشرة؛ إذ بدأ الانتفاخ يتحسن، الأمر الذي دفعها إلى مواصلة الصوم الجاف لمدة أطول.

وشددت على أن شرب المياه المعبأة أو مياه الصنبور يرهق الكليتين ويتسبب بطرد جميع العناصر الغذائية من الجسم، وتابعت قائلة "لا تحتاج إلى الماء لتحافظ على رطوبة الجسم، وفي الحقيقة فالماء يجعلك تشعر بالانتفاخ، ولكن عندما تبدأ الصوم الجاف، ستدرك أن جسمك لا يحتاج إلى الماء حقا".

وأكدت صوفي بارتيك إنها تشعر الآن بأنها "أفضل من أي وقت مضى"، وأكثر حيوية ونشاطا، معتبرة أن الأمر جيد بالنسبة إلى كليتيها؛ إذ بمجرد أن تأخذ استراحة لبضع ساعات، فإنها تعمل بشكل أفضل.

وأشارت إلى المعاناة التي تعرضت لها عندما بدأت بالصوم الجاف؛ لأن المرء قد يصاب بالجفاف في الفم، كما أن عقلية الإنسان مجبولة على الحاجة إلى الماء، وبالتالي فإنه يشعر بضرورة شرب الماء، لافتة إلى أنه بسبب ذلك، فإن الأمر يتطلب الصبر للتغلب على الرغبات.

وأردفت صوفي بالقول إن الصوم الجاف قد لا يصلح لأي شخص آخر، لذا ينبغي أن ينبع من الداخل، لكنها حثت الناس على تجربته والحصول على الماء من الخضراوات والفواكه، عن طريق تهيئة الجسم لذلك.

ما هو الصوم الجاف وما فوائده ومخاطره؟

يعتمد الصوم الجاف على تقييد استهلاك السوائل، فلا يسمح بتناول الماء مباشرة ولا من خلال المرق أو الشاي.

ويساعد عدم شرب الماء في فقدان الوزن وتحسن المناعة وتجديد الخلايا وتقليل الالتهابات، إلى جانب الفوائد ذات العلاقة بالبشرة والجلد وكذلك الفوائد الروحية.

لكن ينبغي التنويه إلى أنه لا توجد أبحاث كافية حول فوائد الصوم الجاف، مع الإشارة إلى أنه إذا استمر الصوم الجاف لفترات طويلة أو تكرر فقد يتسبب ذلك بحدوث مضاعفات خطيرة، مثل الجفاف الذي قد يؤدي إلى اختلال التوازن وانخفاض ضغط الدم ومشاكل في الكلى والتهابات المسالك البولية وتكوّن حصى في الكلى.

ومن المضاعفات الأخرى، النقص في المغذيات كالفيتامينات والمعادن ونقص السكر في الدم وغيرها.