وجع الضرس.. هكذا يمكنك السيطرة عليه...

صحة ورشاقة

وجع الضرس.. هكذا يمكنك السيطرة عليه ليلا!

من أكثر الأشياء التي تزعجنا ليلاً هو شعورنا بوجع في الأضراس أو الأسنان، وهي الحالة التي تشيع وتتكرر بشكل كبير خاصة أثناء الليل، ولا يكون بوسعك وقتها سوى الاستعانة ببعض العلاجات المنزلية التي يمكن أن تساعد في تخفيف الألم نوعًا ما. وينصح أطباء بهذا الخصوص بإمكانية الاستعانة ببعض الطرق التي تفيد في الحد من ذلك الألم والسيطرة عليه، وقدموا فيما يلي بعض النصائح التي تخلص من هذا الألم المزعج: - الاستعانة ببعض الأدوية المسكنة المتوافرة في الصيدليات والتي تفيد بشكل كبير في السيطرة على الشعور بالوجع، ومن ثم إتاحة الفرصة للاسترخاء والانخراط في النوم. - الإبقاء على الرأس مرفوعة، وذلك

من أكثر الأشياء التي تزعجنا ليلاً هو شعورنا بوجع في الأضراس أو الأسنان، وهي الحالة التي تشيع وتتكرر بشكل كبير خاصة أثناء الليل، ولا يكون بوسعك وقتها سوى الاستعانة ببعض العلاجات المنزلية التي يمكن أن تساعد في تخفيف الألم نوعًا ما.

وينصح أطباء بهذا الخصوص بإمكانية الاستعانة ببعض الطرق التي تفيد في الحد من ذلك الألم والسيطرة عليه، وقدموا فيما يلي بعض النصائح التي تخلص من هذا الألم المزعج:

- الاستعانة ببعض الأدوية المسكنة المتوافرة في الصيدليات والتي تفيد بشكل كبير في السيطرة على الشعور بالوجع، ومن ثم إتاحة الفرصة للاسترخاء والانخراط في النوم.

- الإبقاء على الرأس مرفوعة، وذلك للحد من الشعور بالألم.

- تجنب تناول نوعية الأطعمة الحمضية، الباردة أو الصلبة قبل النوم مباشرة، لأنها قد تؤدي لتفاقم حالة الأسنان وأي تجاويف قد تكونت بالفعل.

- المضمضة بغسول فم يحتوي على كحول لتطهير وتخدير الأسنان.

- وضع قطعة قماش ملفوف بها بعض قطع الثلج على جانب الوجه الذي تشعرين فيه بألم.

كما نوه الأطباء إلى أن هناك بعض العلاجات الطبيعية التي يمكن الاستعانة بها ومن ضمنها :

- القرنفل

- أوراق الجوافة

- لحاء شجر المانجو

- لحاء وبذور الكمثرى

- أوراق البطاطا

- أوراق عباد الشمس

- أوراق التبغ

- الثوم

لكنهم شددوا في الوقت نفسه على ضرورة الرجوع للطبيب أو لطبيب الأسنان قبل استخدام أي من تلك العلاجات الطبيعية، والتزام الحذر من الحساسية أو ردود الفعل المختلفة.

كما نوهوا إلى أن وجع الضرس قد ينتج عن عدة أسباب من ضمنها:

- إصابة الفم أو الفك

- التهاب الجيوب الأنفية

- تسوس الأسنان

- وقوع الحشو

- وجود خراج

- وجود بقايا طعام أو غيرها من الفضلات داخل الأسنان التالفة

- التسنين

- اضطرابات المفصل الفكي الصدغي

- أمراض اللثة

- الصرير

وختم الباحثون بقولهم إنه يجب زيارة الطبيب في الحالات التالية :

- الشعور بألم شديد

- استمرار الوجع أكثر من يومين

- الشعور بحمى أو صداع أو ألم عند فتح الفم

- وجود مشكلة عند التنفس أو البلع