ما سبب مشكلة القدم المسطحة؟ وما تأث...

صحة ورشاقة

ما سبب مشكلة القدم المسطحة؟ وما تأثيرها على صحتك؟

تعتبر القدم المسطحة من الظواهر التي يعاني منها بعض الأشخاص وتقترن عادة بعدم وجود تقوس طبيعي عند اتخاذ وضعية الوقوف، وهو ما يمكن أن يسبب شعورًا بالألم عند القيام بنشاط بدني واسع النطاق. وتشيع تلك الظاهرة بشكل كبير بين الأطفال وعادة ما تختفي بين سن الـ2 وسن الـ3 مع شد الأربطة والأوتار بالقدم والساق، ونادرًا ما تكون تلك الحالة خطرة لدى الأطفال غير أنها قد تستمر حتى مرحلة البلوغ. وقال باحثون إن تلك المشكلة تنتج في بعض الأحيان عن إصابات أو أمراض وهو ما يسبب مشكلات أخرى مرتبطة بالمشي أو الركض أو الوقوف ساعات طويلة. وأضاف باحثون أن هناك عدة

تعتبر القدم المسطحة من الظواهر التي يعاني منها بعض الأشخاص وتقترن عادة بعدم وجود تقوس طبيعي عند اتخاذ وضعية الوقوف، وهو ما يمكن أن يسبب شعورًا بالألم عند القيام بنشاط بدني واسع النطاق.

وتشيع تلك الظاهرة بشكل كبير بين الأطفال وعادة ما تختفي بين سن الـ2 وسن الـ3 مع شد الأربطة والأوتار بالقدم والساق، ونادرًا ما تكون تلك الحالة خطرة لدى الأطفال غير أنها قد تستمر حتى مرحلة البلوغ.

وقال باحثون إن تلك المشكلة تنتج في بعض الأحيان عن إصابات أو أمراض وهو ما يسبب مشكلات أخرى مرتبطة بالمشي أو الركض أو الوقوف ساعات طويلة.

وأضاف باحثون أن هناك عدة أنواع لمشكلة القدم المسطحة:

القدم المسطحة المرنة

هذا هو أشهر نوع لتلك المشكلة، ولا يظهر التقوس الموجود في القدمين إلا عند رفعهما من على الأرض، ويلمس باطن القدم الأرض بالكامل عند وضع القدمين على الأرض. ويبدأ هذا النوع عادة في مرحلة الطفولة ولا يسبب أي ألم عادة.

شد وتر أخيل (وتر العرقوب)

فبينما يربط وتر أخيل عظمة الكعب بعضلات الساق، فإنه إذا تعرض لشد كبير، فقد يتعرض الإنسان لقدر كبير من الألم عند المشي والركض. وهي الحالة التي تؤدي إلى رفع الكعب قبل الأوان عند المشي أو الركض.

خلل في وتر الظنبوب الخلفي

وهي الحالة التي تصيب الأشخاص في مرحلة البلوغ حين يتعرض الوتر الذي يربط عضلات الساق بداخل الكاحل لإصابة، تورم أو تمزق. وما لم يتلق التقوس ما يلزمه من دعم، فحينها يتولد شعور بالألم في داخل القدم والكاحل، وكذلك من خارج الكاحل. وبغض النظر عن السبب، فقد تحدث تلك الحالة بإحدى القدمين أو بكلتيهما.

ما أبرز الأسباب التي تؤدي لحدوث مشكلة القدم المسطحة؟

img

أشار الباحثون إلى أنها ترتبط في الأساس بأنسجة وعظام القدمين ومنطقة أسفل الساقين، وأن الحالة تكون عادية لدى الرضّع والأطفال، لأن إصابة الأوتار بشد وتكوّن التقوس أمور تحتاج إلى وقت. وتندمج العظام بأقدام الأطفال في بعض الحالات النادرة، ما ينتج عنه الشعور بالألم.

ولفت الباحثون إلى أن الأشخاص الذين يكونوا أكثر عرضة للإصابة بتلك المشكلة هؤلاء الذين تكون الحالة منتشرة في عائلاتهم، كما أن الرياضيين المهتمين بنشاطهم البدني يكونوا أكثر عرضة للإصابة بتلك المشكلة، نظرًا لتزايد احتمالات تعرضهم لإصابات في القدم والكاحل، بالإضافة لكبار السن الذين يكونون أكثر عرضة للسقوط والإصابات الجسدية، وكذلك الأشخاص المصابين بأمراض تؤثر على العضلات. ومن ضمن عوامل الخطر الأخرى الإصابة بالسمنة، وارتفاع ضغط الدم والسكري.

وأضاف الباحثون أنه لا يوجد ما يدعو للقلق حال كانت القدم مسطحة ولا يوجد ألم، لكن حال حدث وجع بعد المشي مسافات طويلة أو الوقوف عدة ساعات، فقد تكون القدم المسطحة هي السبب، وفي هذه الحالة، ينصح بزيارة جراح عظام أو طبيب متخصص في العناية بالأرجل، وقد يتطلب تشخيص المشكلة الخضوع لبعض الفحوصات والاختبارات، ويمكن معالجة المشكلة ببعض الطرق التي من ضمنها: دعم القدمين، إحداث بعض التغييرات في نمط الحياة، تناول الأدوية المناسبة والخضوع أحيانًا للجراحة، فيما لا يمكن الوقاية من الأسباب الوراثية التي تتسبب في حدوث المشكلة.