من دون المشروبات الروحية.. هكذا تتشكل "الكحول" في أمعائكِ!

صحة ورشاقة

من دون المشروبات الروحية.. هكذا تتشكل "الكحول" في أمعائكِ!

تُعرف متلازمة التخمّر الذاتي بـ"متلازمة تخمّر الأمعاء" أو "تخمّر الإيثانول الداخلي" ويطلق عليها أحيانًا "مرض السُّكّر"، وهذه الحالة النادرة تجعل الأشخاص في حالة سُكْر دون شُرب الكحول، بحسب دراسات حديثة. وما يؤكد ذلك هو ما نسمعه في نشرات الأخبار عن اعتقال أشخاص بسبب الشُّرب والقيادة، وأن مستوى الكحول في دمهم أربعة أضعاف، ومع ذلك لم تُوجَّه أية تُهَم إليهم؛ لأن الفحوص الطبية أظهرت أن متلازمة التخمر الذاتي موجودة لديهم. كيف يحدث ذلك؟ يحدث هذا بحسب أخصائية التغذية فوزية جراد، عندما يحوّل الجسم الأطعمة السكرية والنشوية الكربوهيدرات إلى كحول، وذلك بتكسير جزيء جلوكوز واحد إلى جزأيْن من حمض البيروفك في المعدة

تُعرف متلازمة التخمّر الذاتي بـ"متلازمة تخمّر الأمعاء" أو "تخمّر الإيثانول الداخلي" ويطلق عليها أحيانًا "مرض السُّكّر"، وهذه الحالة النادرة تجعل الأشخاص في حالة سُكْر دون شُرب الكحول، بحسب دراسات حديثة.

وما يؤكد ذلك هو ما نسمعه في نشرات الأخبار عن اعتقال أشخاص بسبب الشُّرب والقيادة، وأن مستوى الكحول في دمهم أربعة أضعاف، ومع ذلك لم تُوجَّه أية تُهَم إليهم؛ لأن الفحوص الطبية أظهرت أن متلازمة التخمر الذاتي موجودة لديهم.

كيف يحدث ذلك؟

يحدث هذا بحسب أخصائية التغذية فوزية جراد، عندما يحوّل الجسم الأطعمة السكرية والنشوية الكربوهيدرات إلى كحول، وذلك بتكسير جزيء جلوكوز واحد إلى جزأيْن من حمض البيروفك في المعدة وتعرف تلك العملية باسم التحلل السكري.

ومن ثم يكسر البيروفك في الأمعاء بوجود الخميرة إلى كحول وثاني أكسيد الكربون، حيث يتم امتصاص الكحول في الجسم كما يتم طرد غاز ثاني أكسيد الكربون عن الطريق التنفس، وبهذه الحالة يصبح من الصعب تشخيص متلازمة التخمر الذاتي.

أعراض متلازمة التخمّر الذاتي

يمكن أن تجعل متلازمة التخمر الذاتي الشخص في حالة سُكر دون شرب الكحول وبالتحديد إذا بدت عليه بعض الأعراض؛ كاحمرار الجلد، والدوخة، والارتباك، والصداع ثم الاستفراغ والغثيان، وأحيانًا إصابته بجفاف الفم ومشاكل في الذاكرة والتركيز، عدا عن التجشؤ والإعياء والاكتئاب والقلق أيضًا.

ليس هذا فحسب، بل ربما يُصاب بتغيرات في المزاج ويمكن أن تؤدي به المتلازمة إلى متلازمة التعب المزمن بحسب جراد.

كيف يتم تشخيصه؟

img

لا تزال هذه المتلازمة مكتشفة حديثًا بحسب الأخصائية جراد والأعراض وحدها لا تكفي عادة للتشخيص، ومن المرجح أن يقوم الطبيب بإجراء اختبار للبراز لمعرفة ما إذا كان لدى الشخص الكثير من الخميرة في أمعائه أو إجراء اختبار آخر هو "تحدي الجلوكوز".

وفي اختبار تحدي الجلوكوز، لا يُسمح للشخص بأكل أو شرب أي شيء آخر لبضع ساعات قبل وبعد الاختبار، وبعد ساعة يقوم الطبيب بفحص مستوى الكحول في دمه؛ فإذا لم تكن لديه متلازمة التخمر الذاتي فسيكون مستوى الكحول في الدم صفرًا، أما إذا كان يعاني من ذلك المرض فقد يتراوح مستوى الكحول في دمه ما بين 1.0 و 7.0 ملليغرامات لكل ديسيلتر.

أسبابها ومَن المعرَّضون للإصابة بها؟

في متلازمة التخمّر الذاتي يصنع الجسم "الشراب" أو الكحول (الإيثانول) من الكربوهيدرات التي يتم تناولها، ويحدث هذا داخل الأمعاء بسبب وجود الكثير من الخميرة في القناة الهضمية، والخميرة هي نوع من الفطريات.

وبخصوص الأشخاص المعرّضين للإصابة بها، فإن البالغين والأطفال معرضون للإصابة بها ولكن عند البالغين عادة ما تكون متلازمة التخمر الذاتي ناتجة عن مضاعفات مرض آخر أو خلل أو عدوى في الجسم أو مشاكل في الكبد الذي لا يستطيع التخلص من الكحول بسرعة كافية.

ما هي خيارات العلاج؟

يمكن علاج متلازمة التخمر الذاتي بتقليل الكربوهيدرات في النظام الغذائي وعلاج الحالة المرضية إن وجدت مثل مرض كرون في موازنة الفطريات في الأمعاء.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً