فنجانُ قهوتكِ يساهم في رشاقتكِ.. در...

صحة ورشاقة

فنجانُ قهوتكِ يساهم في رشاقتكِ.. دراسة حديثة تؤكّد ذلك!

القهوة من أكثر المشروبات السّاخنة، المفضّلة حول العالم، وخاصّة في الصّباح، فهي ذات الرّائحة والنّكهة المميّزة، التي تشعركِ بالنّشاط والحيويّة، وتعدّل مزاجك، ليس هذا وحسب، فقد كشفت دراسة حديثة، أنّ شرب فنجان من القهوة، يمكن أن يكون المفتاح لمعالجة السّمنة ومرض السّكّريّ. أوضح الباحثون، في جامعة «نوتنغهام» البريطانيّة، أنّ تناول "كوب" من المشروب السّاخن، يدفع الدّهون البُنيّة إلى العمل، وهي عبارة عن نسيج نشِط، يحرق السّكّر، والدّهون من الطّعام للحفاظ على درجة حرارة الجسم. وتنقسم دهون الجسم إلى دهون بُنيّة، ودهون بيضاء، حيث إنّ الأخيرة تشكّل القسم الأكبر من الدّهون في الجسم، وهي المسؤولة عن تخزين الطّاقة الزّائدة، وبالتّالي، زيادة

القهوة من أكثر المشروبات السّاخنة، المفضّلة حول العالم، وخاصّة في الصّباح، فهي ذات الرّائحة والنّكهة المميّزة، التي تشعركِ بالنّشاط والحيويّة، وتعدّل مزاجك، ليس هذا وحسب، فقد كشفت دراسة حديثة، أنّ شرب فنجان من القهوة، يمكن أن يكون المفتاح لمعالجة السّمنة ومرض السّكّريّ.

أوضح الباحثون، في جامعة «نوتنغهام» البريطانيّة، أنّ تناول "كوب" من المشروب السّاخن، يدفع الدّهون البُنيّة إلى العمل، وهي عبارة عن نسيج نشِط، يحرق السّكّر، والدّهون من الطّعام للحفاظ على درجة حرارة الجسم.

وتنقسم دهون الجسم إلى دهون بُنيّة، ودهون بيضاء، حيث إنّ الأخيرة تشكّل القسم الأكبر من الدّهون في الجسم، وهي المسؤولة عن تخزين الطّاقة الزّائدة، وبالتّالي، زيادة الوزن.

img

ويُعتقد أنّ مادة الكافيين، هي المسؤولة عن حرق السّعرات الحراريّة في الجسم، حيث اختبر الباحثون من جامعة نوتنغهام، نظريّتهم على تسعة متطوّعين أصحّاء، في سنّ 27 عامًا في المتوسّط، بعد أنْ وجدوا، أنّها نجحت في المختبر.

وأشار البروفيسور، مايكل سيموندز، المشارك في هذه الدّراسة، إلى أنّ الدّهن البُنّيّ، يقع بشكل أساسيّ، في مناطق الكتف، والعنق، والظهر. لذلك، تمكّنوا من رصد تأثير الكافيين على المشاركين بسهولة.

وأضاف سيموندز: "كانت النّتائج إيجابيّة، ونحن بحاجة الآن إلى التّأكد من أنّ الكافيين، كأحد مكوّنات القهوة، هو بمثابة محفز، أو أنّ هناك مكونًا آخر، هو الذي يساعد في تنشيط الدّهون البُنيّة".

وأظهرت عمليّات المسح الحراريّ، أنّ الدّهون البُنيّة لدى المشاركين، أصبحت أكثر سخونة عندما شربوا القهوة، ما يدلّ على أنّها كانت تعمل على حرق السّعرات الحراريّة.

ولم يكن واضحًا من الدّراسة، ما إذا كان تناول فنجان واحد من القهوة في الصّباح، سيكون كافيًا لتحفيز حرق السّعرات الحراريّة طوال اليوم، أو إذا كان يجب على النّاس شرب القهوة، بانتظام أكثر.