صحة ورشاقة

هل تعانين من الأرق.. عليك بنقاط قليلة من هذا الزيت!

هل تعانين من الأرق.. عليك بنقاط قلي...

محتوى مدفوع

النوم ضرورة جوهرية للجسم وعدم النوم كفايةً يؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة، منها أمراض القلب والسكري إلى جانب المشكلات النفسية. وفي تقرير أصدرته مؤخرًا وزارة الصحة البريطانية حذّرت من الاستهانة بمشكلة الأرق، ناصحةً الأشخاص الذين يعانون منها السعي إلى علاج حقيقي لها. وأشار التقرير إلى أن هناك علاجاتٍ طبيعيةً عديدةً لمشكلة الأرق منها استعمال بضع نقاط من زيت الخزامى (لافندر) وذلك برشّها على وسادة النوم. وأوضح التقرير بأن زيت الخزامى يحتوي على مضادات الأكسدة ومضادات الميكروبات وخواص تهدئة فريدة تؤدي إلى حالة من الاسترخاء تستمر لساعات. وقال التقرير: "يمكن استعمال بضع نقاط على الوسادة عند النوم، لكن لا يُسمح للنساء

النوم ضرورة جوهرية للجسم وعدم النوم كفايةً يؤدي إلى مشكلات صحية خطيرة، منها أمراض القلب والسكري إلى جانب المشكلات النفسية.

وفي تقرير أصدرته مؤخرًا وزارة الصحة البريطانية حذّرت من الاستهانة بمشكلة الأرق، ناصحةً الأشخاص الذين يعانون منها السعي إلى علاج حقيقي لها.

وأشار التقرير إلى أن هناك علاجاتٍ طبيعيةً عديدةً لمشكلة الأرق منها استعمال بضع نقاط من زيت الخزامى (لافندر) وذلك برشّها على وسادة النوم.

وأوضح التقرير بأن زيت الخزامى يحتوي على مضادات الأكسدة ومضادات الميكروبات وخواص تهدئة فريدة تؤدي إلى حالة من الاسترخاء تستمر لساعات.

وقال التقرير: "يمكن استعمال بضع نقاط على الوسادة عند النوم، لكن لا يُسمح للنساء الحوامل باستخدامه.. كما يمكن استعمال كريم يحتوي على هذا النوع من الزيت".

وأضاف بأنه يمكن أيضا فرك الرقبة أو الصدر أو مقدّمة الرأس بثلاث إلى خمس نقاط من زيت الخزامى أو إضافة 15 نقطةً من هذا الزيت في كأس من الملح الإنجليزي لاستعماله في حمام من أجل الاسترخاء والنوم بطريقة أفضل.

ونصح التقرير الأشخاص الذين يعانون من الأرق أن يحاولوا النوم بأوقات منتظمة، ما يساعد في حل هذه المشكلة، مشيرًا إلى أن الذهاب للسرير في أوقات منتظمة "يساعد في برمجة الدماغ وساعة الجسد الداخلية" في عملية النوم الطبيعية.

كما شدّد على ضرورة أن تكون درجة الحرارة في غرفة النوم بين 18 و 24 درجةً مئويةً، وأن تكون الغرفة مظلمةً قدرَ الإمكان وهادئةً ومرتبةً ونظيفةً، مشيرًا إلى أن الإنسان في معظم مراحل حياته بحاجة للنوم ما بين 6 و 9 ساعات يوميًا.

اترك تعليقاً