صحة ورشاقة

ليديا كارول.. قصة فتاة تعاني في حياتها من مشكلة فرط التعرّق

ليديا كارول.. قصة فتاة تعاني في حيا...

محتوى مدفوع

حالة نادرة للغاية تعيشها فتاة شابة نتيجة إفرازها العرق من يديها وقدميها بشكل خارج عن نطاق سيطرتها تمامًا حتى عندما تكون الحرارة منخفضة والأجواء من حولها متجمدة. تعاني تلك الفتاة وتدعى ليديا كارول، 32 عاما وتعيش في جزيرة فانكوفر بكندا، من مرض يعرف بفرط التعرق، الذي يجعلها تفرز العرق بشكل مفرط وبصورة تدعو للاستغراب.   واعترفت ليديا، التي تعمل في أحد المخابز هناك، بأن تلك المشكلة المؤرقة ربما تقف حائلا أمام عثورها على شخص ترتبط به، مضيفة: "أنا سعيدة بكوني غير مرتبطة في الوقت الحالي، لكن تلك المشكلة تصعب عليّ مسألة التعرف على رجل أو شاب". وتابعت: "أنا متقبلة حالتي

حالة نادرة للغاية تعيشها فتاة شابة نتيجة إفرازها العرق من يديها وقدميها بشكل خارج عن نطاق سيطرتها تمامًا حتى عندما تكون الحرارة منخفضة والأجواء من حولها متجمدة.

تعاني تلك الفتاة وتدعى ليديا كارول، 32 عاما وتعيش في جزيرة فانكوفر بكندا، من مرض يعرف بفرط التعرق، الذي يجعلها تفرز العرق بشكل مفرط وبصورة تدعو للاستغراب.

 

واعترفت ليديا، التي تعمل في أحد المخابز هناك، بأن تلك المشكلة المؤرقة ربما تقف حائلا أمام عثورها على شخص ترتبط به، مضيفة: "أنا سعيدة بكوني غير مرتبطة في الوقت الحالي، لكن تلك المشكلة تصعب عليّ مسألة التعرف على رجل أو شاب".

وتابعت: "أنا متقبلة حالتي وواثقة أيضا من نفسي، لكني دائما ما أجد صعوبة حين أود مصارحة أحد من الرجال بهذه المشكلة التي قد لا يتفهمها كثيرون. وإذا حكم عليّ أحدهم واشمأز مني بسبب تلك المشكلة، فإنه لن يكون مناسبا لي بأي حال من الأحوال".

ونوّهت ليديا إلى أن تلك المشكلة بدأت معها منذ أن كانت صغيرة وأن والديها لطالما كانا داعمين لها وعرضاها على الطبيب الذي شخَّص حالتها بكونها مصابة بمرض فرط التعرق، مشيرة إلى أنها كانت تحظى بكل الدعم من جانب كل أفراد أسرتها وأصدقائها، لكن كل ما يؤرقها ويشغل بالها هو نظرة الرجال إليها بشكل مقزز أو منفّر.

اترك تعليقاً