مستشفى دانة الإمارات يستضيف الإعلامية فاديا الطويل

11111

فوشيا - خاص

في إطار الحملة التي تنفذها بالتعاون مع هيئة الصحة في ابوظبي للتوعية بمرض سرطان الثدي، استضاف مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال الإعلامية فاديا الطويل التي تحدثت عن مكافحتها وتجربتها مع مرض السرطان والتي تكللت بالنجاح والوصول إلى الشفاء التام .

وتحدثت الطويل خلال زيارتها عن أثر الحالة النفسية لمريض السرطان، وأهمية الكشف المبكر لتشخيص الإصابة في مراحلها الأولية وصولا الى الشفاء التام،  إذ اكدت الدراسات أن نسبة الشفاء التام من المرض تزيد عن 90% في حال اكتشاف المرض مبكرا .

وأشارت الى أن آلية الكشف المبكر سهلة جدا في ظل تبني القطاعات الصحية والمنشات الصحية ومنها مستشفى دانة الإمارات برامجا للتوعية والكشف المبكر بشكل سنوي ودوري ما يتطلب من النساء المستهدفات الحرص على الكشف المبكر وصولا الى افضل النتائج .

وأبدت الطويل إعجابها بمستوى الخدمات التي توفرها مستشفى دانة الإمارات بعد أن استمعت الى شرح من الدكتور محمد عبد اللطيف أخصائي الأشعة وتصوير الثدي وقارىء ثاني للماموغرام  والناشط في برنامج الكشف المبكر عن سرطان الثدي عن طبيعة الأجهزة والمعدات الطبية المتطورة في القسم وحجم الإقبال على إجراء الكشف الدوري في ظل وجود كادر طبي على درجة عالية من الخبرة والكفاءة ، إذ اكد الدكتور محمد عبد اللطيف إن وحدة الماموغرام وفحص الثدي في مستشفى دانة الإمارات معترف به من هيئة الصحة ابوظبي لإجراء المسوحات وتأكيد التشخيص في حالة وجود الاصابة .

وزارت الطويل وحدة الماموغرام ومركز الكشف المبكر والتقت مع الكادر الطبي والفني ، كما تحدثت للحاضرات اللائي زاد عددهن عن 100 سيدة عن تجربتها في التعايش مع سرطان الثدي منذ اللحظة الأولى لعلمها بإصابتها بالمرض والحالة النفسية التي مرت بها في المراحل الأولى ، وكيف قررت مواجهة الموقف والتعايش مع المرض والتصدي له من خلال العزيمة والإرادة والإصرارعلى النجاح بالتركيز على النظرة الإيجابية وسبل التعايش مع المرض ،  والاستفادة من برامج الدعم المجتمعي التي تسهم في تحسين الحالة النفسية وتدفع الى القيام بأعمال ايجابية في تفاصيل الحياة اليومية . كما أكدت على أهمية الكشف المبكر وعمل الفحوصات الدورية اللازمة لاستبعاد الاصابة بالامراض بشكل عام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com