حياتك

بهذه الطريقة الجميلة تغلبت هذه الفتاة على اكتئابها المزمن

بهذه الطريقة الجميلة تغلبت هذه الفت...

من الطبيعي أن نمر بحالات من الحزن والمشاعر السلبية أحيانا، وربما ينخفض حماسنا وتتلاشى إيجابيتنا، ما يفقدنا القدرة على التعايش مع واقعنا. عند البعض، ترتبط هذه الأعراض بحالات الفشل التي تصادفهم في الحياة العملية أو العاطفية، لكن المؤسف أن البعض الآخر قد لا يدرك أنه يعاني من حالة اكتئاب مزمن تستدعي العلاج بشكل عاجل قبل أن تتطور إلى محاولة التخلص من الحياة نفسها. عانت رسامة بريطانية شابة تطلق على نفسها اسم "ديستينيبلو" DestinyBlue على مواقع التواصل الاجتماعي،  طوال حياتها من مشاكل الصحة العقلية، وقد بدأ الأمر معها على شكل حالة قلق، ثم تطورت الحالة في وقت لاحق لتصبح اكتئاباً وأفكاراً

من الطبيعي أن نمر بحالات من الحزن والمشاعر السلبية أحيانا، وربما ينخفض حماسنا وتتلاشى إيجابيتنا، ما يفقدنا القدرة على التعايش مع واقعنا.

عند البعض، ترتبط هذه الأعراض بحالات الفشل التي تصادفهم في الحياة العملية أو العاطفية، لكن المؤسف أن البعض الآخر قد لا يدرك أنه يعاني من حالة اكتئاب مزمن تستدعي العلاج بشكل عاجل قبل أن تتطور إلى محاولة التخلص من الحياة نفسها.

عانت رسامة بريطانية شابة تطلق على نفسها اسم "ديستينيبلو" DestinyBlue على مواقع التواصل الاجتماعي،  طوال حياتها من مشاكل الصحة العقلية، وقد بدأ الأمر معها على شكل حالة قلق، ثم تطورت الحالة في وقت لاحق لتصبح اكتئاباً وأفكاراً انتحارية، بحسب ما ذكر موقع "هاف بوست".

بلو التي تنحدر من شرق لندن، اعتمدت على الرسم التعبيري لمساعدتها على التخلص من آلامها ومخاوفها وغيرها من الأفكار والمشاعر السوداوية، حيث تنشر بشكل يومي رسوماتها الخيالية والعميقة المعاني والتي أصبحت متنفسها الوحيد لآلامها الداخلية عبر صفحتها على إنستغرام.

وصرحت بلو للصحيفة وهي تصف سبب حالتها:" لم آت من أسرة تشجع حرية التعبير، وظلت الأفكار تتراكم في داخلي لسنوات وسنوات، ولم أكن أفهم ازدحام المشاعر والعواطف التي تأججت في داخلي مع مرور الوقت وكأنها جيش يهيمن على نفسيتي بشكل رهيب"، وأضافت:" لقد كنت في حاجة ماسة إلى تنفيس هذا الضغط الداخلي بطريقة ما وتوصلت أخيراً إلى الرسم التعبيري".

لسنوات عديدة، لم تكن بلو تدرك أن ما تعانيه كان ناجما عن حالة صحية عقلية خطيرة، وتابعت:"كنت أحس بحزن دائم وأنني عديمة الفائدة.. إن قسوة حالات الاكتئاب تتمثل في جعلنا غير قادرين على العيش وممارسة نشاطاتنا اليومية بسهولة.. لدرجة أنني كنت أجد صعوبة في تدوير الغسالة  لتنظيف ملابسي القذرة فأتركها في النهاية من دون غسيل. والأسوء من ذلك كله أنه لم تعد لدي رغبة في الاختلاط بالناس!".

في عام 2015، بدأت بلو تعاني من الهلوسة والأوهام فلجأت إلى مستشفى للأمراض النفسية ومكثت فيه لمدة. ومنذ ذلك الحين، أصبح للفن والرسومات اليدوية دورهما المحوري في علاج بلو وتحسن حالتها الصحية، وتقوم الآن بمشاركة رسوماتها على صفحات التواصل الاجتماعي لرفع الوعي لدى الأشخاص الذين يعانون من الحالة نفسها.

اترك تعليقاً