علامة قد تكون مؤشرا على إصابتك بسرطان الثدي
صحة ورشاقة
03 أغسطس 2022 6:29

علامة قد تكون مؤشرا على إصابتك بسرطان الثدي

avatar أشرف محمد

بينما يشدد الأطباء دوما على أهمية الخضوع لفحوصات الثدي للمساعدة في الكشف والعلاج المبكر لحالات الإصابة بالسرطان، فإنه من الضروري أن تداوم المرأة كذلك على فحص مظهر ثدييها، لأن التغيرات التي قد تطرأ على ملمسهما ولونيهما قد تكون من المؤشرات الدالة على وجود مشكلة، تستوجب التدخل فورا لعلاجها على وجه السرعة.

وحين يتم الكشف عن سرطان الثدي بالفحص الذاتي، فقد يتم الكشف عنه بشكل مبكر أحيانا، وهو ما يزيد من فرص نجاح العلاج، نظرا للكشف عن المرض بمراحله الأولى.

وبمزجها مع طرق فحص أخرى، مثل الأشعة السينية والفحوصات الفيزيائية، يمكن للفحوصات الذاتية أن تزيد من احتمالات الكشف المبكر عن المرض. وبينما لم تعد توصي الجمعية الأمريكية لمكافحة السرطان بالمداومة على عمل تلك الفحوصات الذاتية بالنسبة للنساء المعرضات بشكل متوسط لخطر الإصابة بسرطان الثدي، فإنها ما زالت توصي بمراقبة الشكل الطبيعي لملمس ومظهر الثديين وإبلاغ الطبيب بأي تغييرات.

ما هي طريقة عمل الفحص الذاتي؟

2022-08-early_sign_of_breast_cancer_2_featured

– عمل فحص بصري وملاحظة لون، شكل وحجم الثديين الطبيعي.

– عمل هذا الفحص أمام المرآة لمشاهدة كافة التفاصيل بوضوح.

– الانتباه للحلمتين ومراقبة ما إن كان وضعهما قد تغير أم لا.

– البحث عن أي احمرار، طفح جلدي، تورم أو وجع.

– الرجوع للطبيب فورا حال ملاحظة أي من تلك العلامات أو حال ملاحظة حدوث تجعد أو انتفاخ بالجلد.

– وأخيرا الانتباه لواحدة من العلامات المهمة التي قد تكون إشارة دالة على خطر الإصابة بنوع معين من سرطان الثدي، ألا وهي المرتبطة بحدوث تنقير في أنسجة الثدي.

– تنقير أنسجة الثدي من العلامات التي تحتم عليك ضرورة الخضوع للفحص

– تنقير الثدي يعني أن البشرة تبدو كقشر البرتقال، كما أنها قد تبدو حمراء وملتهبة.

أما البشرة القريبة من الثدي، الحلمة أو الهالة فقد تصبح حمراء، متقشرة أو منتفخة، ويمكن للأنسجة أن تزداد في السُمك، وكلها علامات يتعين عليك الانتباه إليها والحذر منها.

وإذ لاحظت حدوث تنقير في ثدي واحد فقط، فقد تكون هذه علامة دالة على الإصابة بسرطان الثدي الالتهابي، وهو شكل عدائي من السرطان يهاجم الجلد والأوعية الليمفاوية، ما يترتب عليه حدوث انسداد بآلية التصريف الليمفاوي في الثديين. ولا يصاحب هذا السرطان تكون كتل في الغالب، ولا تظهر أعراض على الجلد في كثير من الأحيان إلى أن يصبح السرطان في المرحلة الثالثة أو في المرحلة الرابعة.

ويشيع حدوث هذا السرطان لدى النساء الأصغر في السن، علما بأنه يشكل فقط نسبة تتراوح من 1 إلى 5 % من جميع حالات الإصابة بمرض السرطان، وفق آخر البيانات الإحصائية.

وإذا لاحظت حدوث تنقير في كلا الثديين، فهذا ليس سرطانا على الأرجح، وإنما يحتمل أن يكون نخرا دهنيا، وهو عبارة عن حالة مرضية تؤدي لموت الأنسجة الدهنية بالثدي، وربما تحدث نتيجة التعرض لإصابة أو جراحة أو تحدث كأثر جانبي لاختبار الخزعة، وقد تنتج عنها تكون كتل، لكن لا توجد علاقة بين نخر الدهون وسرطان الثدي.