ماذا يعني جفاف الفم بعد الاستيقاظ ص...

صحة ورشاقة

ماذا يعني جفاف الفم بعد الاستيقاظ صباحًا؟

نبّهت دراسة طبية بريطانية إلى ضرورة زيارة الطبيب في حال كان الشخص يعاني من جفاف الفم بعد الاستيقاظ صباحًا، لأن ذلك قد يكون مؤشرا على إصابته بمرض السكري. وأشارت الدراسة التي نشرتها صحيفة "ديلي اكسبرس" البريطانية الأربعاء إلى أن هذه الحالة يمكن أن تأتي بعد الاستيقاظ عدة مرات خلال الليل للتبول. وقال استشاري أمراض السكري والغدد في لندن الكتور رالف ابراهام المشارك في الدراسة: "قد يكون السبب الأكثر وضوحًا للإصابة بالسكري هو جفاف الفم لكن ربما كنت تشك في وجود خطأ ما إذا كنت قد قضيت الليل في الاستيقاظ للتبول والشعور بالعطش." وأضاف: "العطش وزيادة التبول علامتان معروفتان في مرض

نبّهت دراسة طبية بريطانية إلى ضرورة زيارة الطبيب في حال كان الشخص يعاني من جفاف الفم بعد الاستيقاظ صباحًا، لأن ذلك قد يكون مؤشرا على إصابته بمرض السكري.

وأشارت الدراسة التي نشرتها صحيفة "ديلي اكسبرس" البريطانية الأربعاء إلى أن هذه الحالة يمكن أن تأتي بعد الاستيقاظ عدة مرات خلال الليل للتبول.

وقال استشاري أمراض السكري والغدد في لندن الكتور رالف ابراهام المشارك في الدراسة: "قد يكون السبب الأكثر وضوحًا للإصابة بالسكري هو جفاف الفم لكن ربما كنت تشك في وجود خطأ ما إذا كنت قد قضيت الليل في الاستيقاظ للتبول والشعور بالعطش."

وأضاف: "العطش وزيادة التبول علامتان معروفتان في مرض السكري وتحدثان عندما يكون جلوكوز الدم مرتفعًا حقًا... لكن أول شيء يمكن ملاحظته في الصباح هو جفاف الفم والحلق الذي ينبغي أن ينبه الشخص للإصابة فعلا بمرض السكري".

ولفت الدكتور أبراهام إلى أن هناك مجموعة من الأعراض الدقيقة الأخرى المرتبطة بمرض السكري من النوع 2 والتي أكسبته لقب "القاتل الصامت" مضيفا أن تلك الأعراض تشمل التعب بدون سبب والنعاس وعدم وضوح الرؤية والمشاكل الجنسية وتباطؤ التئام الجروح الصغيرة والدمامل والالتهابات الفطرية.

img

وحول كيفية التعامل مع أي من أعراض مرض السكري أشار الدكتور ابراهام إلى ضرورة زيارة الطبيب إذا كان الشخص قلقا من احتمال تعرضه لخطر إصابة بمرض السكري من النوع 2، لافتا إلى أنه يمكن للطبيب العام تشخيص مرض السكري بسهولة.

وأوضح أن المريض بحاجة إلى فحص الدم وأنه كلما تم تشخيص مرض السكري مبكرا وتم البدء بالعلاج فسيكون ذلك أفضل بكثير من معالجة الحالة المتأخرة.

وأفادت الدراسة إلى أنه في حال تم تأكيد الإصابة فإنه يجب على المريض تغيير نمط حياته واتباع نظام حمية من أجل خفض مستويات السكر في دمه، مؤكدة على أن نظام الحمية يلعب دورًا حاسمًا في السيطرة على مستوى السكر.

وقالت الدراسة: "الحقيقة أنه لا يوجد شيء تقنيًا لا يمكنك تناوله... ومع ذلك، يجب عليك الحد من تناول الكربوهيدرات لأنها يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.. وينبغي مراقبة الكربوهيدرات البسيطة أي السكريات التي تتكسر وتتحلل في الجسم بسرعة وبالتالي ترفع مستويات السكر في الدم خلال فترة قصيرة... كما يجب تجنب تناول النشويات عالية التكرير مثل الخبز الأبيض، لأنها تؤدي إلى ارتفاع حاد في مستويات السكر في الدم".


 

قد يعجبك ايضاً