متى يتم احتواء فيروس كورونا؟

صحة ورشاقة

متى يتم احتواء فيروس كورونا؟

انتشر فيروس كورونا المستجد على نطاق واسع حول العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر الماضي، ليتحول بعدها إلى "وباء عالمي"، وفق تقديرات منظمة الصحة العالمية، خاصة مع وصول عدد الإصابات مؤخرا لأكثر من مليوني إصابة حول العالم. وبالتزامن مع رزمة الإجراءات والتدابير التي تتخذها الدول والمدن لتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي، الاهتمام بسياسات العزل الذاتي وتأجيل الفعاليات الكبرى، فإن أكثر سؤال ربما يجول في بال كثيرين الآن هو (متى يتوقع أن ينتهي هذا الوباء بالفعل؟). والإجابة باختصار هي أنه لا يوجد أحد يعلم موعد انتهاء أو احتواء تلك الأزمة بشكل مؤكد، لكن بعضا من باحثي وخبراء الأمراض المعدية كشفوا عن

انتشر فيروس كورونا المستجد على نطاق واسع حول العالم منذ ظهوره في الصين في ديسمبر الماضي، ليتحول بعدها إلى "وباء عالمي"، وفق تقديرات منظمة الصحة العالمية، خاصة مع وصول عدد الإصابات مؤخرا لأكثر من مليوني إصابة حول العالم.

وبالتزامن مع رزمة الإجراءات والتدابير التي تتخذها الدول والمدن لتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي، الاهتمام بسياسات العزل الذاتي وتأجيل الفعاليات الكبرى، فإن أكثر سؤال ربما يجول في بال كثيرين الآن هو (متى يتوقع أن ينتهي هذا الوباء بالفعل؟).

والإجابة باختصار هي أنه لا يوجد أحد يعلم موعد انتهاء أو احتواء تلك الأزمة بشكل مؤكد، لكن بعضا من باحثي وخبراء الأمراض المعدية كشفوا عن بعض الجوانب والأمور المتعلقة بالوباء وسبل السيطرة عليه أو القضاء عليه خلال الفترة المقبلة.

فقال فهيم يونس، رئيس قسم الأمراض المعدية بجامعة ميريلاند العليا تشيسابيك هيلث، إنه من المستحيل تحديد موعد انتهاء فيروس كورونا لأنه فيروس جديد تماما، ومن ثم لا يمكن التكهن بموعد بالقضاء على الفيروس. لكنه لفت الانتباه في نفس الوقت إلى أن الباحثين يفحصون الأوبئة التي حدثت من قبل لعمل تنبؤات أساسية للغاية بشأن الموعد المحتمل لانتهاء تلك الأزمة، وأوضحوا أنه تبين لهم أن الأوبئة التي حدثت في الماضي قد استمرت ما بين 12 إلى 36 شهرا على أقصى تقدير.

والخبر الجيد الآن هو أن الباحثين يعكفون على تطوير لقاحات عديدة من خلال التجارب التي يجرونها على الإنسان والحيوان، وأنهم يحتاجون لعام ونصف إلى عامين كي يتمكنوا في الأخير من تطوير لقاح جديد يمكن أن يفيد في وضع حد ل "كوفيد-19".

وبخصوص ما يقال عن أن الطقس الحار قد يحد من انتشار الفيروس، أوضحت ساندرا كيش، خبيرة الأمراض المعدية، أنه من الصعب تأكيد ذلك، لأنه من الصعب معرفة الطريقة التي يمكن القضاء بها على ذلك الفيروس. ولم يستبعد الباحثون في نفس الوقت احتمالية استمرار حالة الإغلاق المفروضة في دول العالم لبضعة أشهر قادمة، لاسيما وأن الأمور ما تزال ضبابية إلى حد كبير بشأن آليات العلاجات المحتملة.

وبالنسبة لتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي، فيتوقع الباحثون أن يتم تعليق العمل بتلك القواعد قبل الإعلان رسميا عن انتهاء الوباء، موضحين أنه وبينما يتوقع أن يستمر العمل بتلك القواعد حتى عام 2022، لكن ذلك لن يكون الحال آنذاك. ونصح الباحثون في الأخير بضرورة الاستمرار في إتباع عادات اللايف ستايل الصحية على الدوام.


 

قد يعجبك ايضاً