بعد تصدر أغنية "تميم يونس" الترند.....

صحة ورشاقة

بعد تصدر أغنية "تميم يونس" الترند.. هل تعرفين ما هو مرض السالمونيلا؟

منذ أطلق المخرج والفنان المصري تميم يونس أغنيته الجديدة الساخرة "سالمونيلا"، وهي تتصدر عناوين الصحف وتعليقات بعض الفنانين، ومواقع التواصل الاجتماعي محققة انتشارا واسعا وجدلا كبيرا، ولكن بعيدا عن كل ذلك ماذا تعني السالمونيلا التي اختارها تميم عنوانا لأغنيته وذكرها أكثر من مرة؟ السالمونيلا هي أحد أكثر أسباب التسمم الغذائي شيوعا؛ إذ إنها عدوى بكتيرية تصيب الأمعاء، وعادة ما تعيش في أمعاء العديد من الحيوانات، مثل الماشية والحيوانات الأليفة والزواحف وأحيانا البشر. وتنتشر عن طريق البراز، على سبيل المثال، إذا دخل البراز الملوث بتلك البكتيريا في المياه التي تستخدم لري المحاصيل، فيمكن لهذه المحاصيل نقل البكتيريا إلى السوق، كما يمكن

منذ أطلق المخرج والفنان المصري تميم يونس أغنيته الجديدة الساخرة "سالمونيلا"، وهي تتصدر عناوين الصحف وتعليقات بعض الفنانين، ومواقع التواصل الاجتماعي محققة انتشارا واسعا وجدلا كبيرا، ولكن بعيدا عن كل ذلك ماذا تعني السالمونيلا التي اختارها تميم عنوانا لأغنيته وذكرها أكثر من مرة؟

السالمونيلا هي أحد أكثر أسباب التسمم الغذائي شيوعا؛ إذ إنها عدوى بكتيرية تصيب الأمعاء، وعادة ما تعيش في أمعاء العديد من الحيوانات، مثل الماشية والحيوانات الأليفة والزواحف وأحيانا البشر.

وتنتشر عن طريق البراز، على سبيل المثال، إذا دخل البراز الملوث بتلك البكتيريا في المياه التي تستخدم لري المحاصيل، فيمكن لهذه المحاصيل نقل البكتيريا إلى السوق، كما يمكن أن ينتشر في جميع أنحاء مطبخك في حال لم تغسلي يديكِ ولوح التقطيع وأي سكاكين أو أدوات أخرى بعد التعامل مع الدواجن النيئة.

أي الأطعمة مرجحة أكثر لتحمل مرض السالمونيلا؟

يمكن لأي منتج حيواني خام أو غير مطهو جيدا حمل السالمونيلا، ويتضمن ذلك اللحوم ومنتجات الألبان غير المبسترة مثل الحليب والجبن والبيض والمأكولات البحرية، كما يمكن للفواكه والخضراوات والمكسرات أن تتلوث بالسالمونيلا إذا ما تم سقايتها بالمياه الملوثة كما ذكرنا سابقا.

كيف أعرف ما إذا كان الطعام ملوثا بالسالمونيلا؟

لا يمكنك اكتشاف السالمونيلا من خلال النظر إلى الطعام أو شمه، ومع ذلك، يمكنكِ مواكبة تفشي الأمراض المبلغ عنها إذا كنت قلقة من احتمال تلوث طعامك.

ما هي الحيوانات الأليفة التي يمكن أن تحمل السالمونيلا؟

السلاحف والضفادع والسحالي وغيرها من الزواحف والبرمائيات غالبا ما تحمل السالمونيلا؛ لأن البكتيريا المسببة للمرض تنتشر من خلال البراز، ويمكنك أن تصابي بالعدوى عن طريق التعامل معها أو التنظيف بعدها.

الشيء نفسه ينطبق على الدجاج، إذ إنه ناقل شائع آخر للسالمونيلا، ولن تُظهر هذه الحيوانات الأليفة علامات على وجود البكتيريا فيها، لذلك من الأفضل أن تكوني حذرة وأن تتصرفي كما لو كانت كذلك.

لذا اغسلي يديكِ جيدا دائما بعد ملامسة أو تنظيف أي ناقلات محتملة، ولا تسمحي لأي حيوان حي بالدخول إلى مطبخك أو أي غرف يتم فيها تخزين الطعام أو تحضيره أو تقديمه؛ إذ إن بإمكان السالمونيلا أن تصيب الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب.

ما هي أعراض التسمم بالسالمونيلا؟

يقول بعض الأخصائيون قد يحمل بعض الأشخاص بكتيريا السالمونيلا في جهازهم الهضمي فقط دون أن يصابوا بالمرض، ولكنها عادة ما تتسبب في الغثيان والقيء والإسهال - أحيانًا مع الحمى، وقد تشمل الأعراض الأخرى الصداع وتشنجات البطن وفقدان الشهية، وتبدأ هذه الأعراض عادة في غضون 12 إلى 72 ساعة بعد الإصابة، وتستمر لمدة 4 إلى 7 أيام، وفي بعض الأحيان تستغرق الأمعاء عدة أشهر حتى تعود إلى طبيعتها.

في حالات نادرة، يمكن أن يسبب السالمونيلا أيضا التهاب المفاصل التفاعلي، وهو نوع من آلام المفاصل التي قد تستمر لشهور أو سنوات وقد يؤدي في النهاية إلى التهاب المفاصل المزمن.

كيف يتم علاج السالمونيلا؟

عادة، يختفي تسمم السالمونيلا من تلقاء نفسه، دون علاج، ولكن ينصح بشرب الكثير من السوائل لكي يبقى الجسم رطبا في حال كان المصاب يعاني من الإسهال.

ومع ذلك، يوصي الخبراء بأن تتصلي بطبيبك للتحدث عن الأعراض إذا كنت تشكين في أنك تناولت طعاما ملوثا؛ إذ يقول أحدهم: "قد تدخل البكتيريا مجرى الدم من حين لآخر وتسبب عدوى أكثر خطورة".

تشمل العلامات التي تتطلب عناية طبية ما يلي:

بقاء الشخص مريضا بعد أكثر من 7 أيام.

وجود إسهال شديد أو دموي.

ارتفاع درجات الحرارة لأكثر من يوم.

كما يجب أيضا استشارة الطبيب إذا كان عمر المصاب أكثر من 65 عاما أو كان يعاني من ضعف في جهاز المناعة بسبب المرض، لأنك قد تكون عرضة لخطر ظهور أعراض أكثر حدة.

أما الأطفال دون سن الخامسة فهم معرضون لخطر الإصابة الشديدة، وفي مثل هذه الحالات فإن إصابتهم غالبا ما تتطلب المضادات الحيوية، وربما البقاء في المستشفى.

هل يمكن للسالمونيلا أن تقتلك؟

نادرا ما تكون السالمونيلا قاتلة، ولكن إذا دخلت البكتيريا إلى مجرى الدم، فقد تكون مهددة للحياة، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، مثل كبار السن، صغار السن، والذين يعانون من أمراض مثل السرطان.