ماذا يحدثُ عند ابتلاع حُبيبات "هلام...

صحة ورشاقة

ماذا يحدثُ عند ابتلاع حُبيبات "هلام السيليكا" شائعة الاستخدام؟

لا نعلم ما الذي يتعيّن علينا فعله حال ابتلع أيّ من أفراد العائلة دون قصد تلك الحبيبات الصّغيرة، التي تعرف بـ"حبيبات هلام السيليكا"، أو بعض أنواع المجفّفات الأخرى، التي عادة ما تعبّأ بأغلفة صغيرة، وتوضع بكافة أنواع المنتجات للمساعدة في الحفاظ على الجودة. الغرض من تلك الأغلفة الصّغيرة يجب في البداية معرفة أنَّ الشّحن يسبّب كافّة أنواع الظروف الجويّة والتغيّرات في درجات الحرارة، ويمكن لزيادة الرطوبة أنْ تفسد أو تلحق  الضّرر الدائم بالعديد من المنتجات، فعلى سبيل المثال، إذا احتوت زجاجة فيتامينات على أيّ بخار رطب وتمّ تبريدها بسرعة، فستتسبّب رطوبة التكثيف في تدمير الحبوب. ولهذا تجدين سيدتي عبوات صغيرة

لا نعلم ما الذي يتعيّن علينا فعله حال ابتلع أيّ من أفراد العائلة دون قصد تلك الحبيبات الصّغيرة، التي تعرف بـ"حبيبات هلام السيليكا"، أو بعض أنواع المجفّفات الأخرى، التي عادة ما تعبّأ بأغلفة صغيرة، وتوضع بكافة أنواع المنتجات للمساعدة في الحفاظ على الجودة.

الغرض من تلك الأغلفة الصّغيرة

يجب في البداية معرفة أنَّ الشّحن يسبّب كافّة أنواع الظروف الجويّة والتغيّرات في درجات الحرارة، ويمكن لزيادة الرطوبة أنْ تفسد أو تلحق  الضّرر الدائم بالعديد من المنتجات، فعلى سبيل المثال، إذا احتوت زجاجة فيتامينات على أيّ بخار رطب وتمّ تبريدها بسرعة، فستتسبّب رطوبة التكثيف في تدمير الحبوب. ولهذا تجدين سيدتي عبوات صغيرة بها حبيبات هلام السيليكا داخل أيّ شيءٍ من شأنه أنْ يتأثر بالرّطوبة الزّائدة أو بالتكثيف.

ويمكن لحبيبات هلام السيليكا أنْ تمتصّ حوالي 40 % من وزنها في حالة الرّطوبة، ويمكنها أنْ تمتصّ الرّطوبة النسبيّة داخل حاوية مغلقة وتقللها لحوالي 40 %.

وبمجرّدْ أنْ تتشبّع حبيبات الهلام، يمكنكِ التخلّص ممّا بداخلها من رطوبة، ومن ثمّ يمكنكِ إعادة استخدامها بتسخينها فوق 300 درجة فهرنهايت ( 150 درجة مئوية).

هل تشكّل تلك الحبيبات خطورة؟

img

هذه الحبيبات غير ضارّة تقريبًا، وهو ما يفسّر سرّ العثور عليها في بعض المُنتجات الغذائيّة، وتلك السيليكا، التي تُعدّ شكلاً من أشكال ثاني أكسيد السيليكون، هي المادّة نفسها الموجودة في الكوارتز.

ويحتوي القوام الهلاميّ على ملايين المسامّ الصّغيرة التي يمكنها امتصاص الرّطوبة والحفاظ عليها، وقال باحثون: "إنّه وفي حين أنَّ محتويات أغلفة حبيبات هلام السيليكا لا تعتبر ضارة في الأساس، فإنَّ محاولة تناول تلك البلورات المصنوعة من السيليكا ستكون تجربة غير سارّة إلى حدّ ما".

وأشار الباحثون إلى أنَّ المهمّة الوحيدة لتلك المجفّفات الصّغيرة هي امتصاص الرّطوبة، وإذا بادر أحدهم وأفرغ كيسًا من تلك المجفّفات في فمه، فستمتصّ الرطوبة بعيدًا عن جانبي وسقف الفم واللّثة واللّسان، ما يعطي معنى جديدًا لكلمة "جفاف الفم".

لكنْ في حال مرّت أيّ من تلك الحبيبات ونزلت من الفم إلى المعدة، فربّما تعانين من بعض الآثار الجانبيّة المزعجة، مثل: جفاف بالعين، شعور بالجفاف والتهاب في الحلق، جفاف الأغشية المخاطيّة، وتجويف الأنف وحدوث اضطراب في المعدة، ومن ثمّ يجب الحذر.