كيف ترتبطُ كثرةُ النوم نهارًا بمرض...

صحة ورشاقة

كيف ترتبطُ كثرةُ النوم نهارًا بمرض الزهايمر؟.. إليكِ الإجابة!

نبّه باحثون أمريكيون من أنَّ الإفراط في نوم القيلولة نهارًا، ربما يكونُ إشارةً تحذيريةً مبكرة من خطرِ الإصابةِ بمرض الزهايمر. وأوضح الباحثون أنَّ خلايا الدماغ التي تساعدنا على البقاء يقظين تكونُ من أوائل الخلايا التي تتأثرُ بمرض الزهايمر، وهو ما يؤدي في الغالبِ لجعل الأشخاص يميلون للنعاس تمامًا خلال النهار. وأشار الباحثون كذلك إلى أنَّ هذه الخلايا تتدهور نتيجة لانتشار تكتلاتٍ سامّة من بروتين يُعرف باسم "tau"، موضحين أنَّ هذا الكشف ربما يؤدي لتشخيصِ المرضِ بشكلٍ مبكر، وحينها تكون الأدوية وتغييرات نمط الحياة ذات فعاليةٍ مؤثرة في العلاج. ونقلت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية، بهذا الصدد عن دكتور لي جرينبيرج، الباحث

نبّه باحثون أمريكيون من أنَّ الإفراط في نوم القيلولة نهارًا، ربما يكونُ إشارةً تحذيريةً مبكرة من خطرِ الإصابةِ بمرض الزهايمر.

وأوضح الباحثون أنَّ خلايا الدماغ التي تساعدنا على البقاء يقظين تكونُ من أوائل الخلايا التي تتأثرُ بمرض الزهايمر، وهو ما يؤدي في الغالبِ لجعل الأشخاص يميلون للنعاس تمامًا خلال النهار.

وأشار الباحثون كذلك إلى أنَّ هذه الخلايا تتدهور نتيجة لانتشار تكتلاتٍ سامّة من بروتين يُعرف باسم "tau"، موضحين أنَّ هذا الكشف ربما يؤدي لتشخيصِ المرضِ بشكلٍ مبكر، وحينها تكون الأدوية وتغييرات نمط الحياة ذات فعاليةٍ مؤثرة في العلاج.

img

ونقلت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية، بهذا الصدد عن دكتور لي جرينبيرج، الباحث الرئيسي بالدراسة وعالم الأعصاب بجامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، قوله: "توصلنا عبر دراستنا لأدلةٍ قاطعة تُبيّن أنَّ مناطق الدماغ المسؤولة عن يقظتنا تشهدُ تدهورًا نتيجةً لتراكم بروتين "tau" من المراحل المبكرة جدًا للإصابةِ بالمرض".

ومن المعروفِ أنَّ الأضرار التي تنجمُ عن الإصابة بالزهايمر ربما تحدثُ قبل ما يصلُ لـ 20 عامًا من ظهور الأعراض السريرية، ومن هنا تأتي أهميةُ الكشفِ مبكرًا عن المرض.