هل تُفيد القهوة في تقوية ذاكرة المس...

صحة ورشاقة

هل تُفيد القهوة في تقوية ذاكرة المسنّين؟

ثمة اعتقاد منتشر عند الكثيرين بأن استهلاك القهوة بما تحتويه من كافيين ومواد أخرى له آثاره السلبية على صحة المسنين تحديداً، وربما يكون هذا الاعتقاد صحيحاً إذا أفرطوا في تناولها خلال فترة وجيزة، ولكن تبيّن فيما بعد أن الاعتدال في استهلاكها له آثار إيجابية على صحة المسنين. وعن هذه الاعتقادات، بيّن استشاري التغذية العلاجية والباطنية والسكري الأستاذ الدكتور طارق العريني فوائد القهوة لصحة المسنين منها: تعزيز الوظائف العصبية: حيث يؤثر استهلاك القهوة المعتدل إيجاباً على عمل وظائف المخ؛ فعندما يتناول المسنُّ القهوة يتسرب الكافيين إلى الدم ومنه إلى المخ، فيساعد في كبح الأدينوسين، وهو المادة المثبطة للموصلات العصبية. وفي الوقت

ثمة اعتقاد منتشر عند الكثيرين بأن استهلاك القهوة بما تحتويه من كافيين ومواد أخرى له آثاره السلبية على صحة المسنين تحديداً، وربما يكون هذا الاعتقاد صحيحاً إذا أفرطوا في تناولها خلال فترة وجيزة، ولكن تبيّن فيما بعد أن الاعتدال في استهلاكها له آثار إيجابية على صحة المسنين.

وعن هذه الاعتقادات، بيّن استشاري التغذية العلاجية والباطنية والسكري الأستاذ الدكتور طارق العريني فوائد القهوة لصحة المسنين منها:

img

تعزيز الوظائف العصبية: حيث يؤثر استهلاك القهوة المعتدل إيجاباً على عمل وظائف المخ؛ فعندما يتناول المسنُّ القهوة يتسرب الكافيين إلى الدم ومنه إلى المخ، فيساعد في كبح الأدينوسين، وهو المادة المثبطة للموصلات العصبية.

وفي الوقت نفسه، يزيد من تركيز موصلات عصبية أخرى مثل الدوبامين والنورأدرينالين، فتكون النتيجة تحسناً ملحوظاً في الوظائف الإدراكية لذاكرة المسنّ، وتخلّصه من المزاج السيء، وتسريع عملية الإدرك وردّ الفعل، وفق العريني.

تقليل احتمالية الإصابة بالسكري من النوع الثاني: وهذا ما أكدته دراسات علمية حديثة بأن تناول فنجان أو أكثر من القهوة يؤدي إلى انخفاض ملحوظ في احتمالية الإصابة بالسكري من النوع الثاني، كما أظهر أحد التقارير أن شاربي القهوة بانتظام يكونون أقل عرضة للإصابة بهذا المرض بنسبة 23 – 50%.

ولكن بشرط أن لا يكون شرب القهوة مصحوباً بإضافات مثل: الإضافات الدهنية أو السكرية.

تقليل حدوث أمراض الشيخوخة: إذ تحمي المسنّين من الإصابة بمرضيْ الشلل الرعاش وألزهايمر، حيث إن تناول فنجانيْن من القهوة يومياً يخفض معدل إصابتهم بمرض الشلل الرعاش بنسبة 60%، ويقلل نسبة إصابتهم بالزهايمر بنسبة 65%.

زيادة مقاومة الكبد للأمراض: حيث تساعد في حماية الكبد من التليّف، وتدهّن الكبد، شريطة أن تُشرب القهوة بلا إضافات كاللبن والسكر أو المحلّيات الصناعية؛ فالقهوة السوداء تحديداً تقلل من احتمالية الإصابة بالتليّف الكبدي بنسبة 80%؛ لهذا السبب يُضاف مغلي القهوة إلى الحقنة الشرجية المستخدمة في إفاقة مرضى الغيبوبة الكبدية، ولكي تُحسن من درجة الوعي لديهم بسرعة.

تحفيز نشاط المسنين وحيويتهم: فتعطيهم دفعة من الطاقة والحيوية، إذا لم يُفرطوا في استهلاكها، وبغير ذلك، قد تسبب لهم فرطاً في النشاط والأرق وقلة النوم.

ولهذا، نصح العريني بشرب القهوة صباحاً لتقليل حدوث الأرق مع عدم الإفراط في استهلاكها بمعدل أكثر من فنجانين يومياً، مع التأكد من انضباط ضغط الدم الشرياني لدى الشخص المسنّ.