صحة ورشاقة

صُداع الصّباح.. أسبابُ إصابتك بهذا الألم المُزعج وكيفية التخلّص منه!

صُداع الصّباح.. أسبابُ إصابتك بهذا...

تُعاني الكثيرُ من السيدات من الصُّداع فور الاستيقاظ، وفي حين أن تلك الحالة غريبة إلى حدّ ما، إلا أنها شائعة للغاية وتُسبب آلامًا حادة ومستمرة ويُمكن أن تحدث لعدة أسباب تُشير إلى مشكلة خفية. لذا ومن خلال صحيفة "ذا صن" البريطانية، ستعرفين السبب وراء إصابتك بالصداع الصباحي وكيفية التخلُّص منه: أولًا: ما هو الصُّداع الصباحي؟ يبدأ الصداع الصباحي عادةً بين الساعة 4 و9 صباحًا، وقد يُقاطع نومك أحيانًا، كما يمكن أن يقع الألم في عدد من الفئات ما يجعله صداعًا عنقوديًا أو توتريًا، أو حتى صداعًا نصفيًا. بالإضافة إلى ذلك، يُمكن أن تشمل أنواع الصداع الصباحي الأخرى، الصداع الناتج عن

تُعاني الكثيرُ من السيدات من الصُّداع فور الاستيقاظ، وفي حين أن تلك الحالة غريبة إلى حدّ ما، إلا أنها شائعة للغاية وتُسبب آلامًا حادة ومستمرة ويُمكن أن تحدث لعدة أسباب تُشير إلى مشكلة خفية.

لذا ومن خلال صحيفة "ذا صن" البريطانية، ستعرفين السبب وراء إصابتك بالصداع الصباحي وكيفية التخلُّص منه:

أولًا: ما هو الصُّداع الصباحي؟

يبدأ الصداع الصباحي عادةً بين الساعة 4 و9 صباحًا، وقد يُقاطع نومك أحيانًا، كما يمكن أن يقع الألم في عدد من الفئات ما يجعله صداعًا عنقوديًا أو توتريًا، أو حتى صداعًا نصفيًا.

بالإضافة إلى ذلك، يُمكن أن تشمل أنواع الصداع الصباحي الأخرى، الصداع الناتج عن استعمال مُفرط للأدوية، كما وجدت الدراسات أن معظم الناس الذين يعانون من الصداع الصباحي يعانون أيضًا من اضطرابات النوم.

ثانيًا: أسبابه

يرتبطُ الجزء الذي يتحكّم في النوم والحالة المزاجية في الدماغ، بالصداع الذي قد تشعرين به عند الاستيقاظ، فإذا لم تحصلي على قسطٍ كافٍ من النوم، تصابين بالصداع، ويعدُّ الأرق أحد الأسباب الرئيسية للصداع الصباحي.

كما يأتي الاكتئاب والقلق ضمن الأسباب الرئيسية لصداع الصباح المُزمن، وبالإضافة إلى ذلك، قد تنتج الإصابة بالصداع الصباحي أو النصفي عن آثار الانسحاب من المسكنات والكافيين.

ووجدت الأبحاث أنّ الصداع الصباحي يُمكن أن يحدث نتيجة اضطرابات إيقاع الساعة البيولوجية، والسير خلال النوم، بالإضافة إلى مُسبّبات الحساسية في بيئة غرفة النوم والصداع الناتج عن النوم على وسادة غير مناسبة أو في غرفة باردة جدًا وأيّ تغييرات مفاجئة في مواعيد النوم.

ثالثًا: طُرق بسيطة للتخلّص منه

1- كمّادات باردة

ضعي بعضًا من مكعبات الثلج أو كيس خضار مُجمّد في منشفة واضغطي بها على رأسك لمدة 15 دقيقة ثم خُذي استراحة لمدة 15 دقيقة قبل تكرار الطريقة، وإذا أردتِ يمكنك استبدال الطريقة بحمام بارد.

2- تخفيفُ الأضواء

يُمكن أن تتسبّب الأضواء الساطعة أو الوامضة في حدوث الصداع الصباحي أو النصفي أيضًا، فجرّبي تغطية نوافذك بستائر قاتمة أثناء النهار وحاولي ارتداء نظارات شمسية في الهواء الطلق، كما قد تحتاجين أيضًا إلى إضافة شاشات مضادة للوهج إلى جهاز الكمبيوتر الخاص بك.

3- تجنّبي المضغ كثيرًا

يُسبّب مضغ العلكة الصداع ولا يقتصر الأمر عليها فقط، حيث ينطبق الأمر أيضًا على قضم أظافرك أو داخل وجنتيكِ أو الضغط على شفتيكِ والأقلام مثلًا. لذا، يُفضّل تجنُّب المقرمشات والأطعمة اللزجة إذا كنتِ تعانين من الصداع الصباحي، واحرصي على تناول قطع صغيرة واستخدام واقٍ لأسنانك إذا كنتِ تصرين أسنانك أثناء نومك.

 

اترك تعليقاً