صحة ورشاقة

التعليقات السلبية على السوشال ميديا تزيد خطر الإصابة بالاكتئاب والإحباط!

التعليقات السلبية على السوشال ميديا...

محتوى مدفوع

وجدت دراسة أمريكية حديثة أن التجارب الجيدة على مواقع التواصل الاجتماعي ليست أحسن حالاً من نظيرتها السيئة، حيث أظهرت النتائج أن كل زيادة نسبتها 10 % في تجارب السوشال ميديا السلبية، فإن احتمالية خطر إصابة الأشخاص بالاكتئاب تزداد بنسبة 20 %. واكتشف الباحثون أن تلك الحالة المزاجية المتراجعة لا يتم صدّها من خلال التفاعلات الإيجابية، مثل "الإعجاب" بصورة أو ترك "التعليق اللطيف". وقال الباحثون إن وسائل التواصل الاجتماعي تُشعِر الناس بالإحباط بسبب نشر الآخرين أبرز الأشياء في حياتهم. ونقلت بهذا الخصوص صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن دكتور مايكل سكوينبوم، من المعهد الوطني للصحة العقلية، قوله "أحد الأخطاء التي نقع بها

وجدت دراسة أمريكية حديثة أن التجارب الجيدة على مواقع التواصل الاجتماعي ليست أحسن حالاً من نظيرتها السيئة، حيث أظهرت النتائج أن كل زيادة نسبتها 10 % في تجارب السوشال ميديا السلبية، فإن احتمالية خطر إصابة الأشخاص بالاكتئاب تزداد بنسبة 20 %.

واكتشف الباحثون أن تلك الحالة المزاجية المتراجعة لا يتم صدّها من خلال التفاعلات الإيجابية، مثل "الإعجاب" بصورة أو ترك "التعليق اللطيف".

وقال الباحثون إن وسائل التواصل الاجتماعي تُشعِر الناس بالإحباط بسبب نشر الآخرين أبرز الأشياء في حياتهم.

ونقلت بهذا الخصوص صحيفة الدايلي ميل البريطانية عن دكتور مايكل سكوينبوم، من المعهد الوطني للصحة العقلية، قوله "أحد الأخطاء التي نقع بها في تعاملنا مع السوشيال ميديا هو أننا نتصور أنه إذا توقفنا عن استخدامها، فإن حياتنا الاجتماعية تنتهي. وبكل تأكيد أنا أعتقد من منظور الأب أن إغلاق السوشيال ميديا والابتعاد عنها لابد وأن يكون خيارًا".

وفي تلك الدراسة التي أجريت بجامعة بيتسبرغ بعد تحليل آراء 1179 طالبًا تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عامًا، طلب من الطلاب وضع النسب المئوية عن مدى إيجابية التفاعل على مواقع التواصل الاجتماعي، كما حرص الباحثون في استبياناتهم على قياس وتقييم أعراض الاكتئاب لدى المشاركين.

اترك تعليقاً