صحة ورشاقة

لم تعد تقتصر على معالجة مشاكل النظر.. واقع طبي جديد للنظارات الطبية!

لم تعد تقتصر على معالجة مشاكل النظر...

لم يعد يقتصر استخدام النظارات على تحسين الرؤية بالنسبة لضعاف البصر، بل بدأت تظهر صيحات جديدة تتسم بامكاناتها التقنية المتطورة التي يمكن الاستفادة منها في علاج مجموعة من الأمراض التي من بينها الدوار، السكري والشلل الرعاش! تم الكشف مؤخرا عن نظارات تنبعث منها أضواء ساطعة باتجاه العينين ويتم اختبارها الآن كعلاج فعال للحيلولة دون الإصابة بداء البول السكري من النوع الثاني. وتعتمد فكرة تلك النظارات الجديدة على أن ساعة الجسم البيولوجية، التي تتحكم بدورها في إفراز الهرمونات، يتم التحكم فيها من خلال الضوء. فضلا عن إمكانية الاستعانة بتلك النظارة في معالجة أعراض أخرى من بينها الأرق ومشاكل اختلاف التوقيت. كما

لم يعد يقتصر استخدام النظارات على تحسين الرؤية بالنسبة لضعاف البصر، بل بدأت تظهر صيحات جديدة تتسم بامكاناتها التقنية المتطورة التي يمكن الاستفادة منها في علاج مجموعة من الأمراض التي من بينها الدوار، السكري والشلل الرعاش!

تم الكشف مؤخرا عن نظارات تنبعث منها أضواء ساطعة باتجاه العينين ويتم اختبارها الآن كعلاج فعال للحيلولة دون الإصابة بداء البول السكري من النوع الثاني.

وتعتمد فكرة تلك النظارات الجديدة على أن ساعة الجسم البيولوجية، التي تتحكم بدورها في إفراز الهرمونات، يتم التحكم فيها من خلال الضوء. فضلا عن إمكانية الاستعانة بتلك النظارة في معالجة أعراض أخرى من بينها الأرق ومشاكل اختلاف التوقيت.

كما أعلن عن تطوير نظارات أخرى مزودة بعدسات توجد بها مستطيلات صغيرة لمساعدة المرضى الذين يعانون من الدوخة والدوار، إذ تُثَبَّت تلك المستطيلات بحيث تكون داخل الرؤية المحيطية للمرضى وينتظر أن تحقق نجاحا بعد أن يتم اختبارها.

كما اخترع باحثون يابانيون نظارات جديدة أطلقوا عليها اسم Metacookie+ تعنى بمساعدة الأشخاص الذين يتبعون الحميات الغذائية بهدف انقاص أوزانهم، حيث تستعين تلك النظارة بتقنية الواقع الافتراضي لجعل الطعام يبدو أكبر في الحجم بنسبة 50 %، ومن ثم منح مرتديها الاحساس بالشبع وبالتالي عدم تناول كميات كبيرة.

وأميط النقاب كذلك عن نوعين آخرين من النظارات، أحدهما يساعد على الحد من الشعور بالألم، وثانيهما يساعد على فتح الشهية والتحفيز بشكل أكبر على تناول الطعام.

اترك تعليقاً