صحة ورشاقة

حليب الأم وسيلة للقضاء على مرض السرطان

حليب الأم وسيلة للقضاء على مرض السر...

إلى جانب كل الفوائد التي سبق للطب الحديث أن أثبت وجودها في حليب الأم، توصل باحثون من السويد إلى فائدة جديدة مذهلة قد تُشَكِّل واقعاً جديداً في مواجهة مرض السرطان. فطبقاً لما توصل إليه الباحثون، فإن حليب الأم الطبيعي قد يتحول إلى سلاح فعال في مواجهة مرض السرطان خلال وقت قريب، حيث اكشتفوا عن طريق الصدفة إلى أن الحليب يحتوي على مادة يمكنها بالفعل قتل خلايا الأورام السرطانية. وقال الباحثون إن التجارب التي أجروها على مجموعة من الأشخاص المصابين بسرطان المثانة أظهرت لهم بالفعل نتائج واعدة، وأشار الباحثون من جانبهم إلى أنهم يعتقدون أن تلك المادة التي يحتويها حليب الثدي

إلى جانب كل الفوائد التي سبق للطب الحديث أن أثبت وجودها في حليب الأم، توصل باحثون من السويد إلى فائدة جديدة مذهلة قد تُشَكِّل واقعاً جديداً في مواجهة مرض السرطان.

فطبقاً لما توصل إليه الباحثون، فإن حليب الأم الطبيعي قد يتحول إلى سلاح فعال في مواجهة مرض السرطان خلال وقت قريب، حيث اكشتفوا عن طريق الصدفة إلى أن الحليب يحتوي على مادة يمكنها بالفعل قتل خلايا الأورام السرطانية.

وقال الباحثون إن التجارب التي أجروها على مجموعة من الأشخاص المصابين بسرطان المثانة أظهرت لهم بالفعل نتائج واعدة، وأشار الباحثون من جانبهم إلى أنهم يعتقدون أن تلك المادة التي يحتويها حليب الثدي (هاملت) ستفيد أيضاً في معالجة سرطان الأمعاء وسرطان عنق الرحم.

وأوضح الباحثون كذلك أن تلك المادة تتوطد في الخلايا السرطانية وتترك الخلايا السلمية دون أن تلحق بها أي أضرار، وهو ما يجعلها تتفوق على طرق العلاج الكيميائي التي تتسم بآثارها الجانبية المنهكة.

وقالت البروفيسور كاترينا سفانبورغ، المشرفة على فريق البحث السويدي، إن ثمة شيء سحري في قدرة مادة هاملت على استهداف الخلايا السرطانية وقتلها.

اترك تعليقاً