اضطراب تشوه الجسم.. مرض عقلي يتصور صاحبه أن لديه عيوبا ونواقص بمظهره
صحة ورشاقة
26 أكتوبر 2021 11:36

اضطراب تشوه الجسم.. مرض عقلي يتصور صاحبه أن لديه عيوبا ونواقص بمظهره

avatar أشرف محمد

اضطراب تشوه الجسم هو اضطراب ”صحة عقلية“ يبقى فيه الشخص يفكر لفترة زمنية طويلة بالعيوب أو النواقص التي يتصورها عن مظهره، بينما لا تكون تلك النواقص ظاهرة في أغلب الأحيان للغير.

ويمكن أن يصاب الأشخاص في أي سن بهذا الاضطراب، لكنه يشيع أكثر لدى المراهقين والبالغين الصغار، كما أنه يطال الرجال والنساء على حد سواء.

ورغم أن الإصابة بهذا الاضطراب لا تعني امتلاك الشخص هواجس ذاتية، لكن أعراضه قد تكون مزعجة جدا وتحظى بتأثير كبير على حياته.

ما هي أعراض اضطراب تشوه الجسم؟

– القلق كثيرا بشأن مظهر منطقة معينة من الجسم (خصوصا الوجه).

– قضاء وقت طويل في مقارنة مظهرك بمظهر الآخرين.

– كثرة النظر في المرآة أو تجنبها تماما.

– بذل جهد كبير لإخفاء العيوب.

– الاهتمام الزائد بالبشرة لجعلها ناعمة.

وقال الباحثون إن التعامل بهذا الشكل قد يضر بنمط الحياة اليومي، بما في ذلك العمل، الحياة الاجتماعية والعلاقات، وأن هذا الاضطراب قد يؤدي إلى الاكتئاب، إيذاء النفس والتفكير في الانتحار.

طلب المساعدة حال الإصابة بهذا الاضطراب

يُنصح بضرورة الرجوع للطبيب حال الاشتباه في الإصابة بهذا الاضطراب، مع مصارحته بكل الأفكار والهواجس التي تراودك، ليتمكن من تقديم المساعدة اللازمة، مع الأخذ بعين الاعتبار أيضا أنه لا يوجد ما يجعلك تشعرين بالخجل أو الإحراج؛ لأن الأهم هو تلقي العلاج.

ما هي علاجات اضطراب تشوه الجسم؟

يمكن لأعراض الاضطراب أن تتحسن مع بدء تلقي العلاج. وإن كانت الأعراض خفيفة نسبيا، فيجب الاستعانة بنوع من العلاج بالكلام يسمى العلاج السلوكي المعرفي. وإن كانت الأعراض متوسطة، فيجب أن تعالج إما بالعلاج السلوكي المعرفي أو بنوع من الأدوية المضادة للاكتئاب تسمى مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRI).

أما إذا كانت الأعراض أكثر حدة، أو إذا لم تسفر العلاجات الأخرى عن نتائج إيجابية، فيجب الخضوع للعلاج السلوكي المعرفي مع مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية (SSRI).

علاجات أخرى

إذا لم يعمل العلاج السلوكي المعرفي مع مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية على تحسين الأعراض بعد 12 أسبوعا، فقد يحدد لك الطبيب نوعا آخر من أدوية SSRI أو مضاد اكتئاب آخر اسمه كلوميبرامين.

وإذا لم تتحسن الأعراض بعد هذا كله، فربما يقرر الطبيب حجز المريض بإحدى عيادات أو مستشفيات الصحة العقلية المتخصصة في اضطراب تشوه الجسم.

أسباب اضطراب تشوه الجسم

– الجانب الوراثي.

– خلل كيميائي في الدماغ.

– التعرض لتجربة صادمة في الماضي.