ما علاقة الوجبات السريعة بتكيس المب...

صحة ورشاقة

ما علاقة الوجبات السريعة بتكيس المبايض عند النساء؟

متلازمة تكيّس المبايض هي واحد من اضطرابات الغدد الصماء النسائية الأكثر شيوعا في الفترة العمرية ما بين 18 و 44، فيما تؤثر على ما يقرب من 10٪ من النساء في سن الإنجاب، وتعدّ واحدا من الأسباب الرئيسة لضعف الخصوبة لدى الإناث. واللافت في هذا المرض، هو علاقة الوجبات السريعة التي يتناولها كثيرون، بمرض تكيس المبايض المنتشر بكثرة بين النساء. ولتوضيح العلاقة من الضروري معرفة أهم المسببات لهذا المرض. بحسب أخصائي التغذية العلاجية والكيمياء الحيوية والميكروبيولوجي الدكتور مصطفى الشريف تنتج متلازمة تكيس المبايض بسبب مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية، كما تمثل زيادة مقاومة الجسم للأنسولين والسمنة أحد عوامل خطر الإصابة بها،

متلازمة تكيّس المبايض هي واحد من اضطرابات الغدد الصماء النسائية الأكثر شيوعا في الفترة العمرية ما بين 18 و 44، فيما تؤثر على ما يقرب من 10٪ من النساء في سن الإنجاب، وتعدّ واحدا من الأسباب الرئيسة لضعف الخصوبة لدى الإناث.

واللافت في هذا المرض، هو علاقة الوجبات السريعة التي يتناولها كثيرون، بمرض تكيس المبايض المنتشر بكثرة بين النساء.

ولتوضيح العلاقة من الضروري معرفة أهم المسببات لهذا المرض.

بحسب أخصائي التغذية العلاجية والكيمياء الحيوية والميكروبيولوجي الدكتور مصطفى الشريف تنتج متلازمة تكيس المبايض بسبب مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية، كما تمثل زيادة مقاومة الجسم للأنسولين والسمنة أحد عوامل خطر الإصابة بها، بجانب نقص الحركة الرياضية ووجود حالات مماثلة في العائلة.

ولكن.. ما علاقة الوجبات السريعة بالتكيُّس؟

img

الوجبات السريعة دائما ما تكون غنية بالسكريات والنشويات، كالوجبات المحتوية على الدونتس والكولا أو النشويات والبروتينات والسكريات كما يحدث في وجبات البيتزا والبرغر وغيرهما، وما يصاحبها من الكولا أو العصائر المعلبة الغنية بالسكريات.

وكل هذه الوجبات كما يبيّن الشريف، تسبب ارتفاعا شديدا في مستوى السكر في الدم نتيجة لقلة محتواها من الألياف والخضراوات التي تنظم امتصاصه، فتنظم مستواه في الدم.

كما أن الارتفاع الشديد في مستوى السكر في الدم يسبب وبصورة مضطردة ارتفاعا شديدا في مستوى الأنسولين في الدم؛ ما يؤدي الى زيادة مقاومة الجسم للأنسولين مع الوقت، فيحفز عملية تخزين الدهون في الجسم، ويزيد عوامل الالتهاب، ويحبس الملح والسوائل فيه، ويزيد من فرصة حدوث تكيّس المبايض والسمنة عند النساء، هذا من جهة.

ومن جهة أخرى، يزيد من فرصة حدوث الأمراض المزمنة المختلفة، إلى جانب أمراض الضغط والقلب والشرايين، ناهيك عن مرض السكر الذي تتضاعف إمكانية الإصابة به نتيجة هذه الوجبات المدمرة للصحة.

العودة إلى الطبخ المنزلي

لذلك كله، وبتقدير الاختصاصي الشريف، على الجميع وبالأخص الأمهات العودة إلى المطبخ وعمل الوجبات الغذائية المتكاملة المحتوية على الحبوب والخضراوات والبروتينات والدهون بنسبها المتوازنة التي تعوّد عليها كثيرون منذ القدم، والتي كانت سببا في صحة الآباء والأجداد أيضا.

وهذا ما يعني ضرورة العودة إلى التراث والعادات الغذائية القديمة والتي تحمل في طياتها سر الحضارة القديمة، كما يقول الشريف.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً