صحة ورشاقة

كيف تخفضين مستويات حمض اليوريك في جسمك طبيعيا؟

يعد حمض اليوريك من المخلفات الطبيعية التي تنتج عن عملية هضم الأطعمة التي تحتوي على البيورينات. وتوجد مركبات البيورينات الكيميائية بمستويات عالية في بعض الأطعمة التي من ضمنها: بعض اللحوم، السردين، الفاصوليا المجففة والبيرة. كما تتشكل البيورينات وتتكسر في الجسم، وعادة ما يقوم الجسم بتصفية حمض اليوريك من خلال الكلى وفي البول. وفي حال استهلاك مقدار كبير من البيورينات في النظام الغذائي، أو إذا لم يكن بمقدور الجسم التخلص من هذا المنتج الثانوي بالسرعة الكافية، فمن الممكن أن يتراكم حمض اليوريك في الدم بصورة قد تضر في الأخير. يُعرف ارتفاع مستوى حمض اليوريك باسم فرط حمض يوريك الدم. ويمكن أن

يعد حمض اليوريك من المخلفات الطبيعية التي تنتج عن عملية هضم الأطعمة التي تحتوي على البيورينات. وتوجد مركبات البيورينات الكيميائية بمستويات عالية في بعض الأطعمة التي من ضمنها: بعض اللحوم، السردين، الفاصوليا المجففة والبيرة.

كما تتشكل البيورينات وتتكسر في الجسم، وعادة ما يقوم الجسم بتصفية حمض اليوريك من خلال الكلى وفي البول. وفي حال استهلاك مقدار كبير من البيورينات في النظام الغذائي، أو إذا لم يكن بمقدور الجسم التخلص من هذا المنتج الثانوي بالسرعة الكافية، فمن الممكن أن يتراكم حمض اليوريك في الدم بصورة قد تضر في الأخير.

يُعرف ارتفاع مستوى حمض اليوريك باسم فرط حمض يوريك الدم. ويمكن أن يؤدي هذا لمرض النقرس الذي يسبب ألما بالمفاصل ويرفع درجة حمضية الدم والبول بشكل كبير.

ويمكن أن يتجمع حمض اليوريك في الجسم لأسباب عديدة، منها:

النظام الغذائي
علم الوراثة
السمنة أو زيادة الوزن
التوتر والضغط العصبي

وهناك كذلك بعض الاضطرابات الصحية التي قد تؤدي لارتفاع مستويات حمض اليوريك، مثل:

أمراض الكلى
السكري
قصور الغدة الدرقية
بعض أنواع السرطانات أو العلاج الكيميائي
الصدفية

ونستعرض فيما يلي أهم الطرق التي يمكن اتّباعها لخفض مستويات حمض اليوريك في الجسم:

تقليل الأطعمة الغنية بالبيورين مثل اللحوم العضوية، الديك الرومي، الأسماك والمحار، المحارات الصدفية، لحم الضأن، لحم العجول، القرنبيط، البازلاء الخضراء والفاصوليا المجففة.
تجنب السكريات، بالحد من الأطعمة والمشروبات السكرية والإكثار من شرب المياه.
الاهتمام بخسارة الوزن الزائد، حيث ثبت أن الأوزان الزائدة يمكن أن ترفع مستويات حمض اليوريك في الجسم، وهو ما يجب الانتباه إليه بوضع خطة لفقدان الوزن.
الاهتمام بضبط توازن مستويات الأنسولين في الدم، حيث ثبت أن ارتفاع نسبة الأنسولين من الممكن أن يؤدي لتزايد مستويات حمض اليوريك في الجسم وزيادة الوزن.
إضافة مزيد من الألياف للنظام الغذائي لمساعدة الجسم على التخلص من حمض اليوريك.
الحد من التوتر، تعزيز عادات النوم الجيدة والاهتمام بممارسة الرياضة للمساعدة في الحد من خطر الإصابة بالالتهابات، التي قد ترفع مستويات حمض اليوريك بالجسم.
مراجعة الأدوية التي يتم تناولها؛ لأن بعضها قد يؤدي إلى تراكم حمض اليوريك بالدم.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً