بماذا يختلف كورونا عن الأمراض التي...

صحة ورشاقة

بماذا يختلف كورونا عن الأمراض التي تفشت في السابق؟

مع تزايد أعداد الإصابات والوفيات الناتجة عن فيروس كورونا المستجد يوما بعد الآخر، كان من الطبيعي أن يقارن الأطباء بينه وبين الأمراض التي تفشت في السابق. فهناك على سبيل المثال وباء الأنفلونزا الذي ضرب العالم عام 1918 والذي أصاب وقتها ثلث سكان الكوكب قبل أن يتلاشى، وبعدها ظهرت أوبئة أخرى، من أشهرها "سارس" ثم "انفلونزا الخنازير" عام 2009، ومن بعدها وباء ايبولا. وهي الأوبئة التي تمكن العالم في الأخير من السيطرة عليها والتعامل معها إلى أن تلاشت. ونستعرض فيما يلي مقارنة مفصلة بين كورونا والأمراض التي تفشت من قبله: * انفلونزا عام 1918: - أبرز الأعراض: حمى، غثيان، ألم وإسهال.

مع تزايد أعداد الإصابات والوفيات الناتجة عن فيروس كورونا المستجد يوما بعد الآخر، كان من الطبيعي أن يقارن الأطباء بينه وبين الأمراض التي تفشت في السابق.

فهناك على سبيل المثال وباء الأنفلونزا الذي ضرب العالم عام 1918 والذي أصاب وقتها ثلث سكان الكوكب قبل أن يتلاشى، وبعدها ظهرت أوبئة أخرى، من أشهرها "سارس" ثم "انفلونزا الخنازير" عام 2009، ومن بعدها وباء ايبولا. وهي الأوبئة التي تمكن العالم في الأخير من السيطرة عليها والتعامل معها إلى أن تلاشت.

ونستعرض فيما يلي مقارنة مفصلة بين كورونا والأمراض التي تفشت من قبله:

* انفلونزا عام 1918:

- أبرز الأعراض: حمى، غثيان، ألم وإسهال.

- اكتشاف أول حالة إصابة: مارس 1918.

- عدد الإصابات عالميا: 500 مليون.

- عدد الوفيات عالميا: أكثر من 50 مليونا، وكان يقدر معدل الوفاة بما يقارب 2%.

- الانتقال: من خلال قطرات الجهاز التنفسي.

- المجموعات الأكثر إصابة: الكل بخلاف البالغين ما بين 20 و40 عاما.

- العلاجات المتاحة: لم تكن هناك علاجات؛ فالمضادات الحيوية والمضادات الفيروسية لم تكن قد ظهرت بعد.

- اللقاحات المتاحة: لم تتوافر لقاحات.

- نهاية الوباء: صيف 1919.

* الأنفلونزا الموسمية:

- أبرز الأعراض: حمى، سعال، ألم بالحلق وتعب.

- عدد الإصابات عالميا: 9% من إجمالي سكان العالم.

- عدد الوفيات عالميا: بين 291 ألفا و646 ألفا، وكان يقدر معدل الوفاة بزهاء 0.1%.

- الانتقال: من خلال قطرات الجهاز التنفسي.

- اللقاحات المتاحة: تتوافر منها عديد الخيارات.

- العلاجات المتاحة: الأدوية المضادة للفيروسات التي تحد من مدة وشدة الأنفلونزا.

- المجموعات الأكثر إصابة: كبار السن والأشخاص ذوو المناعة الضعيفة.

* سارس من 2002 لـ 2004:

- أبرز الأعراض: حمى، أعراض تنفسية، سعال، شعور بالضيق.

- اكتشاف أول حالة إصابة: نوفمبر 2002 في مقاطعة قوانغدونغ الصينية.

- عدد الإصابات عالميا: 8089 في 29 دولة.

- عدد الوفيات عالميا: 774، وكان يقدر معدل الوفاة بـ 15%.

- الانتقال: عبر قطرات الجهاز التنفسي والأسطح الملوثة.

- المجموعات الأكثر إصابة: من يبلغون من العمر 60 عاما فأكثر.

- العلاجات المتاحة: لم تكن هناك علاجات، لكن الأدوية المضادة للفيروسات والستيرويدات كانت تأتي بنتائج إيجابية مع البعض.

- اللقاحات المتاحة: توافر لقاح قرب وقت انتهاء الوباء بالفعل.

- نهاية الوباء: يوليو 2003

* أنفلونزا الخنازير (H1N1) عام 2009

- أبرز الأعراض: حمى، قشعريرة، سعال ووجع بالجسم.

- اكتشاف أول حالة إصابة: يناير 2009 في المكسيك.

- عدد الإصابات عالميا: ما يقارب 24% من إجمالي السكان حول العالم.

- عدد الوفيات عالميا: أكثر من 284 ألفا.

- المجموعات الأكثر إصابة: الأطفال.

- العلاجات المتاحة: مضادات الفيروسات.

- اللقاحات المتاحة: توافر اللقاح في ديسمبر 2009.

- نهاية الوباء: أغسطس 2010.

* الايبولا من 2014 لـ 2016

- أبرز الأعراض: حمى، وجع وألم، ضعف، إسهال.

- اكتشاف أول حالة إصابة: ديسمبر 2013 في غينيا.

- عدد الإصابات عالميا: 28652 في 10 دول.

- عدد الوفيات عالميا: 11325، وكان يقدر معدل الوفاة بما يقارب 50%.

- الانتقال: من خلال سوائل الجسم ( الدم، العرق والبراز ) ومخالطة المصابين عن قرب.

- المجموعات الأكثر إصابة: 20% من كل حالات الإصابة كانت بين الأطفال.

- العلاجات المتاحة: لم تكن هناك علاجات، بل كانت تقدم الرعاية الداعمة التي تشمل السوائل الوريدية والإماهة الفموية.

- اللقاحات المتاحة: لم تتوافر لقاحات.

- نهاية الوباء: مارس 2016.

* كورونا المستجد ( كوفيد-19)

- أبرز الأعراض: سعال، حمى، ضيق بالنفس.

- اكتشاف أول حالة إصابة: ديسمبر 2019 في ووهان بالصين.

- عدد الإصابات عالميا: 2,657,611.

- عدد الوفيات عالميا: 185,318

- الانتقال: من خلال قطرات الجهاز التنفسي إلى جانب البراز والإفرازات الجسدية الأخرى.

- المجموعات الأكثر إصابة: كبار السن ممن يزيد سنهم على 65 عاما ويعانون من مشكلات صحية كامنة.

- العلاجات المتاحة: لا توجد، بل يتم تقديم الرعاية الداعمة، مسكنات الألم، مخفضات الحمى والمضادات الحيوية

- اللقاحات المتاحة: لم يتم التوصل للقاحات بعد (يتوقع توافره خلال عام تقريبا)


 

قد يعجبك ايضاً