هل استخدام أدوات حفظ الطعام البلاست...

صحة ورشاقة

هل استخدام أدوات حفظ الطعام البلاستيكية آمن على صحتك؟

يكاد لا يخلو مطبخ في بيوتنا من العبوات والأواني البلاستيكية التي تستخدم في تخزين بقايا الطعام، ولكن مع تنامي التوعية بمخاطر البلاستيك الصحية وأضرارها البيئية ربما أصبح من المهم جدا أن نسأل أنفسنا، هل من الواجب علينا التخلص من أوعية الطعام تلك؟ وفي هذا الصدد وجدت مراكز مكافحة الأمراض أن المواد التي تستخدم لصناعة أغلفة وأكياس المواد الغذائية، تنتشر بمستويات قابلة للقياس في الجسم، وتأكد ارتباطها بالكثير من المخاطر، مثل ضعف الإنجاب وانخفاض نسب الخصوبة واضطرابات النمو العصبي والربو عند البشر. كما تأكد وجود رابط قوي بين تضرر عقول الأطفال حديثي الولادة والرضّع والقدرة الإنجابية، وبين مركب بيسفينول A، والموجود

يكاد لا يخلو مطبخ في بيوتنا من العبوات والأواني البلاستيكية التي تستخدم في تخزين بقايا الطعام، ولكن مع تنامي التوعية بمخاطر البلاستيك الصحية وأضرارها البيئية ربما أصبح من المهم جدا أن نسأل أنفسنا، هل من الواجب علينا التخلص من أوعية الطعام تلك؟

وفي هذا الصدد وجدت مراكز مكافحة الأمراض أن المواد التي تستخدم لصناعة أغلفة وأكياس المواد الغذائية، تنتشر بمستويات قابلة للقياس في الجسم، وتأكد ارتباطها بالكثير من المخاطر، مثل ضعف الإنجاب وانخفاض نسب الخصوبة واضطرابات النمو العصبي والربو عند البشر.

كما تأكد وجود رابط قوي بين تضرر عقول الأطفال حديثي الولادة والرضّع والقدرة الإنجابية، وبين مركب بيسفينول A، والموجود بشكل كبير في المواد البلاستيكية المستخدمة لحفظ الطعام وبطانة صفائح المشروبات

وعلى الرغم من أنه يجري الترويج لمركّبي بيسفينول S وبيسفينول F، باعتمارهما خاليين من بيسفينول A، إلا أن ذلك قد يكون غير صحيح، إذْ من الممكن أن يملكا آثارا مشابهة؛ حيث توصلت دراسات أجرتها جامعة تكساس وجامعة ولاية واشنطن إلى أن بيسفينول S قد يعطل وظائف الخلايا في جسم الإنسان ويسبب السمنة للأطفال.

لكن ماذا عن أمان العبوات البلاستيكية التي نستخدمها داخل الميكروويف، وكيف تتأثر العبوات البلاستيكية في غسّالة الصحون؟

img

من المعروف أن "شروط الاستخدام" لأي منتج متروك للمُصنّع بما فيها إذا كان "آمن للميكروويف" أو "آمن لغسالة الصحون"، أو حتى إذا كان يصلح لإعادة الاستخدام.

ولذا وحتى إن تم تصنيف تلك العبوات على أنها "آمنة" للاستخدام في الميكروويف وغسالة الصحون، فإن الخبراء يحذرون من أن الحرارة والبلاستيك ليسا جيدين معا.

ويعود السبب في ذلك إلى أن الحرارة تساعد على كسر الروابط الكيميائية في البلاستيك، ومن المحتمل أن يؤدي التعرض لدرجات الحرارة المرتفعة إلى زيادة معدل انتقال المواد الكيميائية من العبوة إلى الطعام.

ومما يدلل على هذا الأمر، ما وثقه العلماء من تسجيل معدلات أعلى لهجرة المواد الكيميائية في حالة ترك عبوات المياه البلاستيكية في الشمس.

ولذا، حتى وإن كنت تبحثين على أن تجعلي أدوات حفظ الطعام أكثر صحة في منزلك، استخدمي حافظات الطعام الزجاجية والمعدنية كلما أمكن، وتجنبي تسخين البلاستيك ووضعه في الميكرويف وغسالة الصحون، وينطبق هذا بشكل أكبر على أدوات حفظ الطعام التي تستخدم لمرة واحدة.

وعليك تجنب تخزين الطعام الممتلئ بالدهون والزيت في حافظات بلاستيكية، فالكثير من المواد الكيميائية المستخدمة في البلاستيك قابلة للذوبان في الدهون، وغالبا ما تتسرب إلى الأطعمة الدهنية.