الطعام يُخفّض خطر إصابتكِ بالاكتئاب...

صحة ورشاقة

الطعام يُخفّض خطر إصابتكِ بالاكتئاب 30%.. كيف؟

عادةً ما نسمع بعض الأشخاص يقولون أنَّ الطعام سر سعادتهم أو أنهم ينسون همومهم عند تناولهم وجبةً شهية من الطعام، ولكن ما مدى مصداقية ذلك وهل فعلاً يساعد الطعام على التحكم في حالتنا المزاجية؟. تقول فليس جاكا، مديرة مركز الغذاء والحالة المزاجية بجامعة ديكن في أستراليا ورئيسة الجمعية الدولية لبحوث علم النفس التغذوي وهو علم يركز على الطريقة التي يؤثر بها الطعام في الصحة العقلية والنفسية: "ترتبط جودة الطعام، بغضّ النظر عن طريقة قياس هذه الجودة، بانخفاض نحو 30% في مخاطر الإصابة بالاكتئاب". ووجد الباحثون أنَّ اتباع النظام الغذائي لدول البحر المتوسط الغني بالخضراوات الخضراء والفواكه والمكسرات والبقول وزيت الزيتون

عادةً ما نسمع بعض الأشخاص يقولون أنَّ الطعام سر سعادتهم أو أنهم ينسون همومهم عند تناولهم وجبةً شهية من الطعام، ولكن ما مدى مصداقية ذلك وهل فعلاً يساعد الطعام على التحكم في حالتنا المزاجية؟.

تقول فليس جاكا، مديرة مركز الغذاء والحالة المزاجية بجامعة ديكن في أستراليا ورئيسة الجمعية الدولية لبحوث علم النفس التغذوي وهو علم يركز على الطريقة التي يؤثر بها الطعام في الصحة العقلية والنفسية: "ترتبط جودة الطعام، بغضّ النظر عن طريقة قياس هذه الجودة، بانخفاض نحو 30% في مخاطر الإصابة بالاكتئاب".

ووجد الباحثون أنَّ اتباع النظام الغذائي لدول البحر المتوسط الغني بالخضراوات الخضراء والفواكه والمكسرات والبقول وزيت الزيتون والمأكولات البحرية، قد يساعد على تخفيف أعراض الاكتئاب، في حين أنهم وجدوا أن الأشخاص الذين يأكلون كمية أكبر من اللحوم أو منتجات الألبان معرَّضون لمخاطر الإصابة بالاكتئاب بشكلٍ أكبر.

كما وجد الباحثون في تجربةٍ عشوائية صغيرة  ظهور تحسّن على الحالة المزاجية لطلبة الجامعة الذين يعانون أعراض الاكتئاب خلال 3 أسابيع فقط من الاعتماد على نظام غذائي زادوا فيه الخضراوات وقللوا فيه من اللحوم، وهو ما اعتبروه معياراً ذهبياً.

img

ولكن وعلى الرغم من ذلك لا تشير أي من الدراسات التي أجراها الباحثون إلى أنَّ النظام الغذائي وحده يمكنه معالجة أو الوقاية من الاكتئاب، ولكن تحسين النظام الغذائي يمكنه منح أساسٍ قوي للشفاء، بمساعدة العلاجات الأخرى.

وبحسب دور رمزي، الأستاذ المساعد بقسم الطب النفسي في كلية الأطباء والجراحين بجامعة كولومبيا ومؤسس عيادة المخ والتغذية في نيويورك، فإنَّ الأطعمة التي تحتوي على كميات أعلى من العناصر الغذائية المقاوِمة للاكتئاب، تتضمن الأطعمة ذات الصدفتين، مثل المحار والرخويات، فضلاً عن الخضراوات الخضراء مثل الجرجير والسبانخ.

هل النظام الغذائي لدول البحر المتوسط "الحمية الكيتونية" مفيد في حالات الكآبة المستعصية؟.

قال كريس بالمر، مدير قسم الدراسات العليا والتعليم المستمر بمستشفى ماكلين في بيلمونت، وأستاذ مساعد الطب النفسي بكلية الطب في جامعة هارفارد، إنَّ الحمية الكيتونية ساعدت مرضى الاكتئاب المقاوم للعلاج.

وأضاف بالمر: "إنَّ أبسط طريقة للتفكير بشأن تأثير الحمية الكيتونية هي إن كانت خلايا المخ لديها مشكلة مع مصدر الطاقة، فإنها لن تعمل بشكل صحيح، ولن تفرز المقدار الكافي من السيروتونين الهرمون المرتبط بالحالة المزاجية، والنقص النسبي للسيروتونين هو أحد الأسباب الأساسية للاكتئاب".

والحمية الكيتونية التي يستخدمها بالمر ليست تلك الحمية نفسها التي تنتشر على عبر المنصات، إذ إنها برنامج صارم يخضع للإشراف الطبي، حيث يمكن أن تتسبّب في بعض الأعراض الجانبية الخطيرة خلال الأسابيع الأولى، مثل الإنفلونزا الكيتونية، أو قد يُغيّر الطريقة التي تعمل بها الأدوية.

وفي حال قام الأشخاص بتجريب هذا النظام الغذائي من تلقاء أنفسهم من دون فهم، ربما ينتهي بهم الأمر يائسين من الوصول إلى أي نتيجة، فعادةً ما تحتاج الاضطرابات العقلية والنفسية الحادة تدخلاً طبياً مختصاً للمساعدة.

ولكن سواءً كنتِ مصابة بالاكتئاب، أو أنَّ هناك تاريخاً عائلياً للإصابة به، أو حتى إن كنتِ ترغبين في تهدئة تقلباتك المزاجية، هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن تغيير نظامك الغذائي ربما يساعد في تحسين مزاجك، ومن تلك الأطعمة، الأطعمة النباتية بشكل عام، مثل الخضراوات الخضراء والملونة، والفواكه، والبقول والمكسرات والبذور والحبوب الكاملة، إلى جانب الدهون الصحية، والأطعمة الصحية والبروتينات الحيوانية.

كما يمكنكٍ تناول الأطعمة المخمرة مثل مخلل الخيار والملفوف لتعزيز صحة جهازك الهضمي، ويمكن القول أنكِ ولستِ بحاجة إلى إجراء تغييرات حادة وعنيفة. يمكنك إضافة مزيد من الخضراوات الخضراء والأطعمة البحرية في البداية، إذ أنه حتى ولو لم تتناولِ طعاماً صحياً طوال الوقت،إلا انَّ إدخاله في طعامكِ يمكن أن يكون من مُسببات السعادة.