صحة ورشاقة

احذري.. شعورك بالقلق قد يكون سببًا في إضعاف عظامك!

احذري.. شعورك بالقلق قد يكون سببًا...

كشفت دراسة حديثة أنّ القلق قد يزيد من خطر تعرّض السيدات لضعف وهشاشة في عظامهن. وأوضح الباحثون بهذا الخصوص أن المشكلة تتفاقم مع بدء دخول المرأة مرحلة انقطاع الطمث وتقدّمها في السن، حيث تبدأ في فقدان كثافة عظامها بشكل أسرع، وهو ما يجعل العظام أكثر عرضةً للكسر وقد تُصاب بعض السيدات بالهشاشة. وأضاف الباحثون أن السبب الرئيسي وراء كثرة عدد السيدات اللواتي يصبن بالهشاشة، مقارنةً بمعدل الإصابة لدى الرجال، هو انخفاض هرمون الاستروجين في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، ودور ذلك في الحدّ من كثافة العظام والتأثير عليها بشكل كبير. والمشكلة الكبرى أن ذلك الأمر لا مفرّ منه، وربما يكون

كشفت دراسة حديثة أنّ القلق قد يزيد من خطر تعرّض السيدات لضعف وهشاشة في عظامهن. وأوضح الباحثون بهذا الخصوص أن المشكلة تتفاقم مع بدء دخول المرأة مرحلة انقطاع الطمث وتقدّمها في السن، حيث تبدأ في فقدان كثافة عظامها بشكل أسرع، وهو ما يجعل العظام أكثر عرضةً للكسر وقد تُصاب بعض السيدات بالهشاشة.

وأضاف الباحثون أن السبب الرئيسي وراء كثرة عدد السيدات اللواتي يصبن بالهشاشة، مقارنةً بمعدل الإصابة لدى الرجال، هو انخفاض هرمون الاستروجين في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، ودور ذلك في الحدّ من كثافة العظام والتأثير عليها بشكل كبير.

والمشكلة الكبرى أن ذلك الأمر لا مفرّ منه، وربما يكون له علاقة في الغالب بالجانب الوراثي، لكن تلك الدراسة الإيطالية الحديثة وجدت أن هناك علاقةً بين مستويات القلق لدى السيدات وبين قوة عظامهن، وهو الكشف الذي يعتبر الأول من نوعه حتى الآن.

ومن الجدير ذكره أن اضطرابات القلق وهشاشة العظام يؤثران على المرأة في كافة أنحاء العالم بشكل غير متناسب، وعلّق على ذلك الباحث الرئيسي بالدراسة دكتور أنطونيو كاتالانو بقوله "وما خلصنا إليه أيضًا هو أن السيدات المصابات بالقلق عادةً ما يكن أكثر ميلاً للانخراط في سلوكيات الصحة المتردية كالتدخين أو سوء التغذية".

اترك تعليقاً