4 أخطاء شائعة عن الهرمونات النسائية.. اكتشفيها!

4 أخطاء شائعة عن الهرمونات النسائية.. اكتشفيها!

رحاب درويش

من المعروف أن للهرمونات النسائية تأثيراً كبيراً على أداء الجسم، حيث تتحكّم في درجة حرارة الجسم، ودورة الطمث، والقدرة على الحمل، والصحة العقلية، والرغبة الجنسية، وغيرها الكثير، ولكن مستويات هذه الهرمونات تتقلّب خلال مسيرة الحياة، كما يمكن أن تلعب الأمراض أيضا دوراً سلبياً في توازن الهرمونات مسبّبة بعض الأعراض المختلفة وغير المحددة.

ولكن ورغم كل ذلك فإن هناك مجموعة من الأخطاء الشائعة حول هذه الهرمونات النسائية، حين تصاب المرأة ببعض الأمراض أو الأعراض فتبرّرها باضطرابات الهرمونات، وهي في الحقيقة “متهم برىء”، لعدم وجود أي علاقة بين هذه الأعراض أو الأمراض وتلك الهرمونات.

الإكتئاب

يشاع دائماً أن الاكتئاب يأتي نتيجة خلل في الهرمونات النسائية، وهذا غير صحيح، حيث أن الهرمونات ليست السبب الأساسي في الاكتئاب، بل عادة ما تكون هناك أسباب عصبية أو نفسية.

سن اليأس

تعتقد الكثيرات أن سن اليأس يشهد انقطاع إنتاج الهرمونات الإنجابية، وأن الجسم يتوقف عن إنتاج هرمون الأستروجين والبروجسترون، وهذا أيضاً غير صحيح، لأن مستويات الهرمونات الجنسية تنخفض بشكل ملحوظ في هذه السن، لكنها لا تنعدم نهائياً.

انخفاض الرغبة الجنسية

تربط الكثيرات بين انخفاض الدافع أو الرغبة الجنسية وبين اضطرابات الهرمونات، وهذا قد يحدث بالفعل نتيجة الهرمونات، ولكن في معظم الأحيان تكون هناك أسباب أخرى لانخفاض الرغبة الجنسية حتى في حالة عدم وجود مشاكل في الهرمونات.

العلاج الهرموني

في بعض حالات الاضطرابات الهرمونية يتم اللجوء للعلاج عن طريق الأدوية، وفي حالات أخرى يمكن تصحيح وضع هذه الاضطرابات عن طريق تغيير نمط الحياة والنظام الغذائي، ولكن في كل الأحوال يجب إستشارة الطبيب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com