صحة ورشاقة

تأكّدي أنك بحاجة لكافايين القهوة

تأكّدي أنك بحاجة لكافايين القهوة

لطالما أُطلقت في السابق تحذيرات طبية وعلمية حول مضار شرب القهوة وعلى وجه الخصوص الكافايين فيها، إلا أن الدراسات الحديثة تردّد أن القهوة بما فيها من الكافايين ليست ضارةً بل ضرورية لكثرة ما فيها فوائد للعقل والجسم، وهو ما أظهرته دراسة أخيرة في موقع بابا ميل: تعزيز مستويات الطّاقة: أظهرت الدراسة أن التعب يقل عند تناول الكافايين، كونه يرتبط مع الأغشية العصبية تاركاً مجالاً أقل لمستقبلات الأدينوساين التي تؤثر على الأغشية العصبية، التي بدورها تقلل وتبطىء نشاطنا العصبي وتجعلنا نشعر بالرغبة في السبات العميق. هذا إضافةً إلى تأثيره على الغدة الكظرية التي تنتج الأدرينالين المعروف بهرمون القتال، ما يعني أن

لطالما أُطلقت في السابق تحذيرات طبية وعلمية حول مضار شرب القهوة وعلى وجه الخصوص الكافايين فيها، إلا أن الدراسات الحديثة تردّد أن القهوة بما فيها من الكافايين ليست ضارةً بل ضرورية لكثرة ما فيها فوائد للعقل والجسم، وهو ما أظهرته دراسة أخيرة في موقع بابا ميل:

تعزيز مستويات الطّاقة: أظهرت الدراسة أن التعب يقل عند تناول الكافايين، كونه يرتبط مع الأغشية العصبية تاركاً مجالاً أقل لمستقبلات الأدينوساين التي تؤثر على الأغشية العصبية، التي بدورها تقلل وتبطىء نشاطنا العصبي وتجعلنا نشعر بالرغبة في السبات العميق. هذا إضافةً إلى تأثيره على الغدة الكظرية التي تنتج الأدرينالين المعروف بهرمون القتال، ما يعني أن كافايين القهوة يفجّر الطاقة لدينا.

يقلل من مخاطر الانتحار والكآبة: وجدت الدراسة التي أُجريت في جامعة هارفارد على مر 24 عاما على 50739 امرأةً، أن مخاطر الإصابة بالكآبة وبالتالي الانتحار لدى النساء انخفضت بشكل مميز بسبب تناول الكافايين.

يقوي الحمض النووي: يتعرّض الحمض النووي للقطع الطبيعي وتتولّى أجسادنا إصلاحه. غير أن هذا ليس بالأمر البسيط. وفي دراسة استمرت فترة شهر تبيّن بشكل قاطع أن الكافايين يمكن أن يساعد على تحقيق استقرار الحمض النووي.

يقلل الرغبة الشديدة للأكل: تُجري جامعة غريفيث بأستراليا حالياً أبحاثاً في هذا المجال، حيث يُعطى المشاركون مشروباً أثناء تناول الإفطار وآخر بعد ساعتين، ويتم قياس مدى رغبتهم في الأكل على مدى 4 و5 ساعات. مجموعة منها أعطيت القهوة مع الكافايين وأخرى أعطيت ماءً والثالثة قهوةً دون كافايين. وقد وجد البحث أن استهلاك الكافايين يقلل الرغبة في الأكل.

حرق السعرات الحرارية: أجرت الجمعية الأمريكية للتغذية السريرية دراسةً أثبتت أن الكافايين يحفّز إنتاج الحرارة في الجسم البشري، وهذه الحرارة لها تأثير على حرق السعرات الحرارية بسرعة خاصةً إذا ما رافقها ممارسة الرياضة.

الكافايين يُحسّن التركيز: دراسة أجرتها جامعة أزبورغ في النمسا باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي، وجدت أن الكافايين عزّز نشاط الدماغ وساعد على الإنتاجية.

الكافايين المنقذ: يُنصح بتناول الكافايين بشكل منتظم، حيث إنه يساعد على المحافظة على وزن صحي، لذا فالاحتمالات أقل للإصابة بأمراض مثل السكري وأمراض القلب والكبد والأوعية الدموية. ووجدت دراسة أن شرب 1–5 أكوب من القهوة يومياً قد يقلل من خطر الموت المبكر بنسبة تصل إلى 15%.

القهوة صحية: لا تحتوي القهوة على الكافايين فقط بل على مجموعة كبيرة من المعادن والمركبات. كما أنها مليئة بمضادات الأكسدة الطبيعية التي تساعد الجسم.

يقلل من خطر بعض الأمراض: ثبت سريرياً وحسب المعهد الوطني للصحة وجمعية القلب الأمريكية، أن تناول الكافايين بين 3 إلى 5 أكواب قهوة في اليوم يحدّ من خطر الإصابة بالخرف وبأمراض القلب. كما يمكن أن يساعد الكافايين على التخلص من مرض النقرس إضافة إلى مرض السكري فئة 2.

يعدل المزاج: استهلاك الكافايين يعزز إنتاج هرمون الدوبامين والسيروتوتنين (هرمونات السعادة) التي تسبب تعديل المزاج والطاقة.

يُحسّن الذاكرة: وجدت الأبحاث التي أجريت مؤخراً في جامعة جون هوبكنز وجود علاقة إيجابية مباشرة بين استهلاك الكافيين والذاكرة على المدى القصير.

مضادات الأكسدة: القهوة تحتوي على مجموعة كبيرة من مضادات الأكسدة. وهذه يمكن أن تساعد في الحماية من الجذور الحرة التي يعتقد العديد من الخبراء في مجال الطب، أنها قد تؤدي إلى السرطان وغيره من الأمراض.

اترك تعليقاً