أصحاب فصيلة الدم O أقل عرضة للإصابة بالضعف الجنسي والزهايمر

أصحاب فصيلة الدم O أقل عرضة للإصابة بالضعف الجنسي والزهايمر

أشرف محمد

في وقت ما زالت تتواصل فيه جهود العلماء لمعرفة سر اختلاف فصيلة الدم من شخص لآخر، أظهرت دراسات علمية حديثة أن امتلاك فصيلة بعينها يمكن أن يلعب دوراً محورياً خفياً في العديد من الجوانب الصحية، مثل المشكلات المتعلقة بالجنس والخصوبة، خطر الإصابة بمرض الزهايمر، التجلطات الدموية أو حتى مرض السرطان.

وأوضح الباحثون أن السر وراء تباين فصائل الدم هو مزيج من السكريات والبروتينات التي تغلف كريات الدم الحمراء. وأظهرت دراسة بحثية نشرت نتائجها مؤخراً أن الرجال الذين يمتلكون فصيلة دم O تقل لديهم بمقدار 4 مرات احتمالات الإصابة بالضعف الجنسي مقارنة بباقي الرجال الذين يمتلكون فصائل A، B أو AB.

وبحسب نتائج تلك الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة أوردو التركية، فقد تبين أن فصيلة الدم ربما تحظى بنفس أهمية عوامل أخرى تساهم في تزايد أخطار الإصابة بالضعف الجنسي، مثل التدخين، زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم. كما تبين من خلال النتائج أن فصيلة الدم O تحظى بفائدة أخرى لدورها على ما يبدو في الحد من خطر الإصابة بأمراض الدماغ التنكسية التي يأتي في مقدمتها مرض الزهايمر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com