فوشيا جديد فوشيا

رولا يموت لفوشيا: إنهم يحاولون تدمير سمعتي!

تنتهز رولا يموت، شقيقة الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، أي فرصة كي تثير جدلاً وسط الناس أو لسرقة بعض الضوء من شقيقتها هيفاء التي تتفوق عليها شهرة وجمالاً. وإذا كانت رولا لم تستطع أن تثبت نفسها – حتى الآن – في الغناء أو التمثيل، فعلى الأقل استطاعت أن تنجح في حمل لقب "ملكة الإغراء" من خلال استعراض إمكاناتها الجسدية، حريصة على أن تنشر صورها في إطلالات تسعى من خلالها إلى أن "تكسر" الانترنت.

ملكة جمال الإغراء

  في لقاء خاص مع فوشيا، أكدت يموت أن ما يميزها عن سواها من النساء هو جاذبيتها القوية التي ترتكز على عوامل عدة، كالجمال، والإثارة، والتجدد، والذكاء، وخبرتها في عالم الإعلان والإعلام. وأشارت إلى أن تلك العوامل لعبت دوراً كبيراً في منحها لقب ملكة جمال الإغراء من قبل نقيب الصحافة اللبناني عوني الكعكي.

حملة شعواء

  وأشارت يموت إلى أنّ المكان الذي اختير لحفل التتويج ازدان بزينة عيد الميلاد؛ لذا كان من الطبيعي أن تلتقط صوراً لها بالقرب من شجرة العيد، وهي ترتدي فستانها الأحمر، متسائلة عن السبب الكامن خلف تلك الحملة الشعواء التي اتهمتها بالمساس بالديانة المسيحية. ولفتت إلى أنّها لم ترتدِ ذلك الفستان في مكان مقدس، واصفة تلك الحملة بالسخيفة، حيث يعتمدها بعض مواقع التواصل الاجتماعي لجذب القارئ، خاصة وأن الجميع يدرك أن "رولا" مادة دسمة فضلاً عن كونها الرقم الواحد في "إشعال" مواقع التواصل الاجتماعي.

بين الإغراء والإثارة

وأكدت أن هناك فارق بين الإغراء والاثارة، وأن الإغراء سمة تميزها عن النجمات اللاتي يتواجدن على الساحة الفنية، ما يفتح أمامها فرصاً جديدة في شتى المجالات. وأضافت أنه من الطبيعي أن تتعرض للمنافسة حيث أن هناك من يحاول إخفاءها وتدمير سمعتها إعلامياً ظناً منه أنه بهذه الطريقة يقضي على تواجد رولا إعلامياً وإعلانياً.

مشاريع كثيرة

وختمت رولا يموت كلامها بالقول:" اللي طالع من امرو ما يقصر". مضيفة بأن مشاريعها كثيرة وأنها تشعر بالحيرة حول اختيار الأنسب، مؤكدة: "كل شي بوقتو حلو".
أخر الأخبار على فوشيا