مشاهير

البريطانيون يطلقون لقبا جديدا على كيت ميدلتون

حصلت كيت ميدلتون زوجة الأمير وليام، حفيد الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، على لقب جديد على غرار اللقب الذي أطلقه البريطانيون على الأميرة الراحلة ديانا، الزوجة السابقة لولي العهد البريطاني الامير تشارلز، وهو "أميرة الناس". وأصبحت كيت في نظر مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي "أميرة الاطفال" لمشاركتها في عدد كبير من فعاليات الأطفال والأنشطة الاجتماعية خلال جائحة "كورونا". وتتركز العديد من واجبات والتزامات كيت الملكية، على القضايا التي يواجهها الأطفال، سواء كان ذلك في المنزل أو في المدرسة. وقالت صحيفة "ديلي إكسبرس" البريطانية الثلاثاء: "هذا هو السبب في أن المعجبين الملكيين على وسائل التواصل الاجتماعي أشادوا بها على أنها أميرة الأطفال،

حصلت كيت ميدلتون زوجة الأمير وليام، حفيد الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، على لقب جديد على غرار اللقب الذي أطلقه البريطانيون على الأميرة الراحلة ديانا، الزوجة السابقة لولي العهد البريطاني الامير تشارلز، وهو "أميرة الناس".

وأصبحت كيت في نظر مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي "أميرة الاطفال" لمشاركتها في عدد كبير من فعاليات الأطفال والأنشطة الاجتماعية خلال جائحة "كورونا".

وتتركز العديد من واجبات والتزامات كيت الملكية، على القضايا التي يواجهها الأطفال، سواء كان ذلك في المنزل أو في المدرسة.

وقالت صحيفة "ديلي إكسبرس" البريطانية الثلاثاء: "هذا هو السبب في أن المعجبين الملكيين على وسائل التواصل الاجتماعي أشادوا بها على أنها أميرة الأطفال، وهو لقب له صلة بالأميرة ديانا التي كانت تُعرف باسم "أميرة الناس".

وأصبح لقب كيت شائعًا، بعد أن شارك أحد المعجبين الملكيين في سلسلة من الصور للدوقة، وهي تعمل مع الأطفال، وعلق قائلًا: "وردة إنجليزية، كنز وطني، مثال للجمال والالتزام كريمة.. صاحبة السمو الملكي دوقة كامبريدج، أميرة الأطفال".

وقال مستخدم اخر: "إنها جميلة جدًا وتبدو عظيمة وهي مع الأطفال"، فيما قال آخر: "أعتقد أن كل هذا نابع من البيئة الأسرية المحبة التي أتت منها.. أحسنتما يا سيد مايكل وسيدة كارول ميدلتون لتربية مثل هذه الابنة الجميلة".

وعلق ثالث: "وجوه الأطفال السعيدة هي أجرها.. نصفق لك يا صحابة السمو الملكي دوقة كامبردج يا أميرة الاطفال"، وقال آخر: "صاحبة السمو الملكي كاثرين دوقة كامبريدج زائد الأطفال يساوي مزيج جميل ومشرف للغاية".

وإلى جانب عملها كعضو بارز في العائلة المالكة، تساعد كيت في تعليم طفليها الأمير جورج والأميرة شارلوت في المنزل، خلال جائحة "كورونا".

وكشفت كيت ذلك، خلال محادثة بالفيديو مع اساتذة ومعلمات في مدرسة بريطانية الشهر الماضي قائلة، إنها تقضي وقتًا طويلًا في تعليم أطفالها، وإنها تقوم أحيانًا بدور الحلاق بقص شعرهم في المنزل.

وأشادت كيت خلال تلك المحادثة بالمدراس ودرها في التعليم، قائلة: "تقوم المدارس بعمل رائع.. كآباء، نحن ندرك -حقًا- الدور الحيوي الذي تلعبه المدارس، بالنسبة لنا ولاطفالنا على أساس يومي.. وأعتقد بأن التعلم عن بعد في هذه المرحلة، أمر جيد".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً