مشاهير

بيرس مورجان يصف ميغان ماركل بالكاذبة

واصل الصحفي ومقدم البرامج التلفزيونية البريطاني الشهير، بيرس مورجان، هجومه على ميغان ماركل، زوجة الأمير هاري، بعد اتهامات العنصرية التي وجهتها في مقابلة مع أوبرا وينفري، واصفًا إياها بأنها كاذبة. وجاءت تعليقات مورجان مساء الأربعاء، بعد إعلانه الانسحاب من البرنامج اليومي الشهير "صباح الخير بريطانيا" في تلفزيون "أي تي في" البريطاني وسط تقارير تحدثت عن تقديم ميغان شكوى رسمية لإدارة التلفزيون ضد مورجان، لاستمراره في انتقادها. وقال مورجان في حديث للصحفيين مساء الأربعاء: "أنا أؤمن بحرية التعبير..... أؤمن بالحق في أن يكون لي رأي... وإذا أراد الناس تصديق ميغان ماركل، فهذا حقهم تمامًا". و أضاف: "لا أصدق أي شيء يخرج

واصل الصحفي ومقدم البرامج التلفزيونية البريطاني الشهير، بيرس مورجان، هجومه على ميغان ماركل، زوجة الأمير هاري، بعد اتهامات العنصرية التي وجهتها في مقابلة مع أوبرا وينفري، واصفًا إياها بأنها كاذبة.

وجاءت تعليقات مورجان مساء الأربعاء، بعد إعلانه الانسحاب من البرنامج اليومي الشهير "صباح الخير بريطانيا" في تلفزيون "أي تي في" البريطاني وسط تقارير تحدثت عن تقديم ميغان شكوى رسمية لإدارة التلفزيون ضد مورجان، لاستمراره في انتقادها.

وقال مورجان في حديث للصحفيين مساء الأربعاء: "أنا أؤمن بحرية التعبير..... أؤمن بالحق في أن يكون لي رأي... وإذا أراد الناس تصديق ميغان ماركل، فهذا حقهم تمامًا".

و أضاف: "لا أصدق أي شيء يخرج من فمها، وأعتقد أنها سببت ضررًا هائلًا وحقيرًا للملكية البريطانية والملكة إليزابيث، في وقت يرقد فيه الأمير فيليب زوج الملكة في المستشفى. لذا، إذا كان عليّ أن أسقط بسسب رأي صريح بشأن تلك المرأة، لما زعمته في المقابلة ضد العائلة الملكية.. فليكن".

وكان مورجان كتب على صفحته في شبكة "تويتر" الإثنين، قال فيه: "إنه لا يصدق ميغان في مقابلتها مع أوبرا، مضيفا: "كان لدي الوقت للتفكير في هذا الرأي، وما زلت لا أفكر فيه، لكني أقول أنني لا أصدقها... حرية التعبير هي شيءٌ يسعدني أن أموت عليه".

وفي تقرير أمس الأربعاء، كشفت صحيفة "ديلي تلجراف" البريطانية، أن ميغان "دوقة ساسيكس" قدمت شكوى لتلفزيون "أي تي في" ما دفع بمورجان إلى الاستقالة.

وأكدت نقابة الصحافة البريطانية هذه التقارير أمس، قائلة إن قلق ميغان "لم يكن يتعلق بالهجمات الشخصية لمورجان على صحة مزاعم العنصرية التي قدمتها ضد العائلة المالكة، أو ادعاءاتها بأنها لم تكن مدعومة من قبل المؤسسة، عندما كانت تعاني من أفكار انتحارية، ولكن كيف يمكن أن تؤثر تعليقات مورغان على قضية الصحة العقلية بشكل عام، وأولئك الذين يحاولون التعامل مع مشاكلهم الخاصة".

وأثارت تعليقات مورجان، وخاصة تلك التي قال فيها أنه لا يصدق ميغان ردود فعل عنيفة، من أكثر من 40 الف شخص على مواقع التواصل الاجتماعي، في بريطانيا والولايات المتحدة.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً