رهف القنون تضع شعار "المثليين" فوق...

مشاهير

رهف القنون تضع شعار "المثليين" فوق صورتها.. وتتحدث عن حياتها الجديدة

فاجأت الشابة السعودية رهف القنون، متابعيها بمنشور جديد عبر "إنستغرام" استعانت فيه بشعار "المثليين"، ووضعته فوق صورتين لها قارنت فيهما بين حياتها القديمة والحالية. وقالت رهف القنون تعليقًا على حياتها الجديدة إنها لم يسبق لها أن أن شعرت بتحسن جسدي وعقلي سوى بحياتها هذه، معتبرة نفسها محظوظة، بينما وجهت رسالة قائلة: "أحب ما أنت عليه وتقبل نفسك بغض النظر عما يقوله الناس كلنا جميلون". كما علقّت القنون على الصورة بمنشور دونتّته باللغة الإنجليزية قالت فيه إنها كانت تكره شعرها المجعد لأنه لا يتناسب مع معايير الجمال في مجتمعها، مبينة أنها قضت 7 سنوات في تصويب شعرها كيميائيًا واستمرت بتقويمه كل

فاجأت الشابة السعودية رهف القنون، متابعيها بمنشور جديد عبر "إنستغرام" استعانت فيه بشعار "المثليين"، ووضعته فوق صورتين لها قارنت فيهما بين حياتها القديمة والحالية.

وقالت رهف القنون تعليقًا على حياتها الجديدة إنها لم يسبق لها أن أن شعرت بتحسن جسدي وعقلي سوى بحياتها هذه، معتبرة نفسها محظوظة، بينما وجهت رسالة قائلة: "أحب ما أنت عليه وتقبل نفسك بغض النظر عما يقوله الناس كلنا جميلون".

كما علقّت القنون على الصورة بمنشور دونتّته باللغة الإنجليزية قالت فيه إنها كانت تكره شعرها المجعد لأنه لا يتناسب مع معايير الجمال في مجتمعها، مبينة أنها قضت 7 سنوات في تصويب شعرها كيميائيًا واستمرت بتقويمه كل يوم.

وأضافت أنها في مايو 2019، قررت أن تقوم بقص شعرها بشكل قصير جدا لأنه تضرر، لافتة إلى أنها استغرقت بعض الوقت للتعود على الشعر المجعد الطبيعي.

وتابعت الشابة السعودية: "تعلمت أن أحبه، وأنا الآن أحب شعري، أحبه حقًا عندما يثنيني الناس على شعري المجعد، ويظهر لي كيف يختلف الناس والمجتمع عن المكان الذي جئت منه".

img

ومؤخرًا شاركت رهف القنون مع متابعيها رسالة تلقتها من فتاة سعودية أكدت لها فيها أنها كانت السبب وراء هروبها من عائلتها برفقة شقيقها "المثلي"، موضحة أنها حاليًا تطلب اللجوء لأي دولة.

ونشرت تفاصيل الرسالة التي أرسلتها لها تلك الفتاة باللغة الإنجليزية وذلك في "تويتر"، حيث قالت الفتاة إنها ترى في رهف شخصية رائعة وإنها من شجعتها على الهروب من عائلتها، مردفة أنها تضع صحتها وسلامتها قبل أي شخص آخر.

وأكدت تلك الفتاة التي تبلغ من العمر حاليًا 17 عامًا ولم تفصح رهف عن اسمها أنها لن تتغاضى عن العنف والإساءة التي تعرضت لها من عائلتها قبل 8 سنوات، مشيرة إلى أنها هربت برفقة شقيقها "المثلي" ويطلبان اللجوء موجهين لها الشكر على ما قامت به.

وطالبت القنون بأن تتجاهل كافة التعليقات المسيئة التي تأتي لها ممن وصفتهم بـ"البقر" كما وصفتها بأنها "ملكة قوية" وأنها شخصية جيدة تتطلع إلى أن تكون مثلها.

من جهتها قالت رهف القنون في تعليقها على تلك الرسالة إنها كانت تسأل نفسها عن هدفها في الحياة حتى رأت أنها عندما راجعت تويتر ورأت تلك الرسالة تأكدت أن هذا هو الوقت المناسب لمعرفة أن ما تهدف إليه صحيح، لأنها كانت تعلم أن هدفها هو إلهام النساء وتشجيعهن على الهرب لعيش الحياة التي لهن الحق فيها.

واختتمت تعليقها على رسالة تلك الفتاة وشقيقها فقالت: "لا يمكنني التعبير عن مدى سعادتي لمعرفة أنني غيرت حياة شخص ما".


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً