ملالا يوسفزاي تحتفل بتخرجها من جامع...

مشاهير

ملالا يوسفزاي تحتفل بتخرجها من جامعة أوكسفورد بطريقة غريبة (صور)

مع إلقاء جائحة فيروس كورونا المستجد بظلالها على مختلف المجالات بما في ذلك الدراسة والتخرج، يسعى العديد من الطلاب إلى الاحتفال بالتخرج بطرق مختلفة، بما في ذلك أصغر حائزة على جائزة نوبل للسلام، ملالا يوسفزاي. ومن خلال منشور على الإنترنت، أعربت ملالا (22 عامًا) عن سعادتها وامتنانها للتخرج من جامعة أوكسفورد البريطانية وحصولها على شهادة في الفلسفة والسياسة والاقتصاد (PPE). ووفقا لصحيفة مترو البريطانية، لم يمنع الإغلاق ملالا من الاحتفال بتخرجها، حيث احتفلت مع عائلتها ونشرت عدة صور من بينها لقطة لها وهي مغطاة بالكعك وقصاصات الورق الملونة. كما قالت ملالا في المنشور: "أعجز عن التعبير عما أشعر به من

مع إلقاء جائحة فيروس كورونا المستجد بظلالها على مختلف المجالات بما في ذلك الدراسة والتخرج، يسعى العديد من الطلاب إلى الاحتفال بالتخرج بطرق مختلفة، بما في ذلك أصغر حائزة على جائزة نوبل للسلام، ملالا يوسفزاي.

ومن خلال منشور على الإنترنت، أعربت ملالا (22 عامًا) عن سعادتها وامتنانها للتخرج من جامعة أوكسفورد البريطانية وحصولها على شهادة في الفلسفة والسياسة والاقتصاد (PPE).

ووفقا لصحيفة مترو البريطانية، لم يمنع الإغلاق ملالا من الاحتفال بتخرجها، حيث احتفلت مع عائلتها ونشرت عدة صور من بينها لقطة لها وهي مغطاة بالكعك وقصاصات الورق الملونة.

كما قالت ملالا في المنشور: "أعجز عن التعبير عما أشعر به من سعادة وامتنان الآن، فقد حصلت على شهادة في الفلسفة والسياسة والاقتصاد من جامعة أكسفورد، لا أعلم ما يخبئه المستقبل، ولكن في الوقت الحالي ستتضمن الخطط مشاهدة نتفلكس والقراءة والنوم".

img

وتفاعل العديد من متابعيها وزملائها مع صورها تلك، وسرعان ما هنؤها على تويتر، ومن بينهم المذيعة البريطانية لورين لافيرن، والتي قالت: "لم يسبق وشعرت بالسعادة هكذا لرؤية شخص مغطى بالكعك، تهانينا".

ويأتي احتفال ملالا بالتخرج بعد شهر من ظهورها على غلاف مجلة تين فوغ والتي كانت تحتفي بالناشطين الشباب وجهودهم، وناقشت ملالا حينها العديد من الأمور بما في ذلك معركتها دفاعًا عن تعليم الفتيات وقوة غريتا ثونبرغ بالإضافة إلى الصحة العقلية والنفسية.

يذكر أن ملالا، هي ناشطة باكستانية في مجال تعليم الإناث، اكتسبت شهرة عالمية بفضل جهودها في الدفاع عن قضية تعليم المرأة منذ أن كانت في سن المراهقة، الأمر الذي جعلها هدفًا لحركة طالبان وأطلقوا عليها النار بالفعل على رأسها في عام 2012، ولكنها نجت بأعجوبة واستمرت في كفاحها.

هذا وتم نقلها آنذاك إلى مستشفى في برمنغهام حيث تعافت قبل أن تستقر في المملكة المتحدة وتصبح رمزًا عالميًا لصمود المرأة في وجه القمع، كما يُذكر أيضًا أنها شاركت في تأليف كتاب "أنا ملالا" وأصبحت أصغر حائزة على جائزة نوبل للسلام لدفاعها عن التعليم، وذلك بينما كان عمرها 17 عامًا فقط.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً