تعرفي على حقيقة الديانة التي تتبعها ميلانيا ترامب

تعرفي على حقيقة الديانة التي تتبعها ميلانيا ترامب

 فوشيا - خاص

هل تعرفين أن ميلانيا ترامب زوجة الرئيس الأميركي دونالد ترامب هي فارعة الطول، إذ تصل قامتها إلى نحو 180 سم، وهل تساءلت يوماً، ما هي ديانة عارضة الأزياء السابقة خاصة أن أصولها من سلوفينيا التي كانت تسمح بالالحاد سابقاً.

وعلى الرغم من انتشار الشيوعية في تلك الدولة قبل عقود إلا أن أسرة ميلانيا كانت تمارس طقوسها الدينية المسيحية بشكل سري.

ووفقا لكتاب صدر العام الماضي عن ميلانيا فإن والدها فكتور كنافاس لم يعلن رسميا بأنه تم تعميد ابنته وهي صغيرة وأنه بالفعل تم تعميدها بشكل سري في كنيسة سانت لورنيس الكاثوليكية في مدينة راكا عندما ولدت في 14 حزيران (يونيو) عام 1970.

وقالت صحيفة “ديلي اكسبرس” البريطانية:”إن ميلاينا ما تزال تنتسب لذلك الدين المسيحي حتى الآن” مشيرة إلى أن المتحدثة باسمها ستيفاني جريشام أكدت في شهر أيار (مايو) الماضي بأن ميلانيا تتبع الديانة المسيحية الكاثوليكية.

وأوضحت بأن تصريح المتحدثة باسمها جاء بعد لقاء ميلانيا وزوجها مع البابا فرانسيس في الفاتيكان، مضيفة بأن ميلانيا تعتبر أول سيدة أولى كاثولوكية تقيم في البيت الأبيض منذ عهد الرئيس جون كنيدي.

ولفتت إلى أن ميلانيا والرئيس دونالد ترامب تزوجا في شهر كانون الثاني (يناير) عام 2005 في كنيسة “بيثيسدا باي ذي سي” في ولاية فلوريدا وأنها كانت تحمل سبحة خلال حفل الزفاف تعود ملكيتها لأسرتها.