مشاهير

الإندبندنت: "تخلي "لوريال" عن عارضة سوداء متحولة جنسيًا دليل عنصرية" (صور)

الإندبندنت: "تخلي "لوريال" عن عارضة...

محتوى مدفوع

أثارت شركة "لوريال" الفرنسية الجدل اليوم بفصل "مونرو بيرغدورف"، أول عارضة متحولة جنسياً من حملتها التنوعية بعد أن وُصفت العارضة بأنها "معادية للبيض" عقب إدلائها بتصريحات حول تواطؤ البيض مع العنصرية المنتشرة. وبحسب صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، كانت هذه الواقعة بأكملها، وبالأخص عدم دعم لوريال للعارضة "مونرو"، جزءاً من تقليد قديم يتبعه الإعلام الأوروبي ضد النشطاء المناهضين للعنصرية، وخاصة النساء السود. فقد سبق وحدث الشيء نفسه مع "جيسون أوزاميد أوكونداي" عندما تحدث عن نقاط هامة بشأن التحامل العنصري. وتوضح هذه الحادثة كيف أصبح هناك عواقب غير محمودة للتحدث عن العنصرية وخاصة في الفترة الأخيرة التي عرفت بعصر الثقافة والتنوع. وختاماً، أصبحت

أثارت شركة "لوريال" الفرنسية الجدل اليوم بفصل "مونرو بيرغدورف"، أول عارضة متحولة جنسياً من حملتها التنوعية بعد أن وُصفت العارضة بأنها "معادية للبيض" عقب إدلائها بتصريحات حول تواطؤ البيض مع العنصرية المنتشرة.

وبحسب صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، كانت هذه الواقعة بأكملها، وبالأخص عدم دعم لوريال للعارضة "مونرو"، جزءاً من تقليد قديم يتبعه الإعلام الأوروبي ضد النشطاء المناهضين للعنصرية، وخاصة النساء السود. فقد سبق وحدث الشيء نفسه مع "جيسون أوزاميد أوكونداي" عندما تحدث عن نقاط هامة بشأن التحامل العنصري.

وتوضح هذه الحادثة كيف أصبح هناك عواقب غير محمودة للتحدث عن العنصرية وخاصة في الفترة الأخيرة التي عرفت بعصر الثقافة والتنوع.

وختاماً، أصبحت حملات التنوع لشركات مثل لوريال مجرد دعاية كاذبة، هدفها إسكات الناشطين المناهضين للعنصرية. ويبدو أنهم يبحثون عما تمثله "مونرو" من تنوع بكونها سوداء وأنثى متحولة جنسياً، ولكنهم مازالوا يرفضون شخصيتها أو هويتها.

اترك تعليقاً