مشاهير

للمرة الأولى.. الأمير هاري يفصح عن انهياره بعد وفاة الأميرة ديانا!

للمرة الأولى.. الأمير هاري يفصح عن...

مع اقتراب الذكرى السنوية العشرين لوفاة والدته أفصح الأمير هاري عن المعاناة التي مر بها قبل الوصول إلى الحالة النفسية الجيدة الحالية. وبحسب مجلة "إن ستايل"، اعترف الأمير هاري 32 عامًا، أنه تعامل مع وفاة الأميرة ديانا بدفن رأسه في الرمال (التظاهر كما لو لم يحدث شيء)، حيث كان يقول: "كيف يمكن أن يساعد التفكير بالأمر؟ فكل ما سينتج عن ذلك هو جعلي حزيناً حيث لن يعيدها، فكنت أحاول جاهداً ألا أدع المشاعر تكون جزءاً من أي شيء". وأضاف: "ربما كنت قريباً جداً من الانهيار تماماً في مناسبات عديدة، عندما كانت الأحزان والأكاذيب والمفاهيم الخاطئة تغمرني من كل زاوية". للتعامل

مع اقتراب الذكرى السنوية العشرين لوفاة والدته أفصح الأمير هاري عن المعاناة التي مر بها قبل الوصول إلى الحالة النفسية الجيدة الحالية.

وبحسب مجلة "إن ستايل"، اعترف الأمير هاري 32 عامًا، أنه تعامل مع وفاة الأميرة ديانا بدفن رأسه في الرمال (التظاهر كما لو لم يحدث شيء)، حيث كان يقول: "كيف يمكن أن يساعد التفكير بالأمر؟ فكل ما سينتج عن ذلك هو جعلي حزيناً حيث لن يعيدها، فكنت أحاول جاهداً ألا أدع المشاعر تكون جزءاً من أي شيء".

وأضاف: "ربما كنت قريباً جداً من الانهيار تماماً في مناسبات عديدة، عندما كانت الأحزان والأكاذيب والمفاهيم الخاطئة تغمرني من كل زاوية".

للتعامل مع مشاعره بدأ الأمير ممارسة رياضة الملاكمة، مشيرًا إلى أن الملاكمة وفرت له مناخًا صحيًا للتنفيس عن تلك المشاعر.

وكان يتصرف وكأن كل شيء على ما يرام، بينما يعاني داخليًا دون وجود سبب واضح.

وبعد ذلك بدأت المشاعر تغمره وتظهر للسطح، وفي النهاية كان شقيقه الأمير "ويليام" هو من ساعده في الحصول على المساعدة التي يحتاجها.

واختتم الأمير هاري بأنه الآن سعيد بصحته النفسية لأول مرة منذ ما يقرب من 20 عاماً، وأنه يركز اهتمامه حالياً على قضايا الصحة العقلية.

اترك تعليقاً