نيكول كيدمان في مشهد ساخن بـ”أكاذيب صغيرة كبيرة”

نيكول كيدمان في مشهد ساخن بـ”أكاذيب صغيرة كبيرة”

لبنى عبدالكريم

في دورها الأخير في فيلم “أكاذيب صغيرة كبيرة”، ظهرت الممثلة الأسترالية نيكول كيدمان في وضعيات حميمية مثيرة أقل ما يقال عنها أنها “ساخنة جداً”.

الممثلة التي عرفت بأدوارها المتحفظة نوعاً ما كسرت القاعدة للمرة الثانية بعد فيلمها الأخير “الرجل الورق” أو Paperboy، حين ظهرت في مشاهد جنسية متكررة طوال الفيلم مع الممثل الكسندر سكارسجارد. وتدور أحداث الفيلم حول الزوجة سيليستي (كيدمان) التي تشعر أنها محاصرة في علاقة معقدة بين لقطات شغف مثيرة لتقابلها من الجهة الأخرى لحظات عنف مدمرة ومهينة مع زوجها بيري (الكسندر سكارسجارد).

   

ويستهل الفيلم أحداثه بلقطة ساخنة لبطلة الفيلم سيليستي وهي ممددة على طاولة المطبخ مستمتعة بالعلاقة الجنسية مع زوجها الذي يقف عارياً عند رجليها، لكن تبرز في الوقت نفسه بقع سوداء على رجليها من آثار العنف الجسدي الذي تخضع له من قبل زوجها.

وفي محاولة منها للخروج من هذه الدوامة وإنقاذ زواجها، تلجأ سيليستي إلى مختص نفسي، والذي لعب دوره الممثل روبين ويغرت، لتخضع لجلسة علاجية برفقة زوجها بيري. وفيما يعترف هذا الأخير بتعنيفه لزوجته أمام المختص، تكون سيليستي أكثر حذراً من أن تعترف بتفاصيل المعاملة المهينة والسيئة التي تعيشها وكيف أن ذلك يجعلها أكثر إثارة وحباً في العلاقات الحميمية.

كما تظهر البطلة أكثر حرصاً على حماية زوجها بيري من تداعيات كشفها لحقيقته أمام المعالج النفسي، حيث تعمد إلى تغطية الكدمات على جسمها باستخدام مستحضرات التجميل قبل زيارة المعالج النفسي.

ويُذكر أن كيدمان شاركت بطولة الفيلم، المستوحى عن رواية ليان موريارتي تحت الاسم نفسه “أكاذيب صغيرة كبيرة”، مع الممثلة ريز ويذرسبون وشايلين وودلي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com