بالصور.. حقائق مثيرة حول موت أول امرأة طارت حول العالم !

بالصور.. حقائق مثيرة حول موت أول امرأة طارت حول العالم !

لبنى عبد الكريم

بعد أكثر من 79 عاماً على اختفائها، تكشفت حقائق جديدة وغير متوقعة حول حقيقة موت أميليا إيرهارت، أول امرأة حاولت الطيران حول العالم، واللحظات الأخيرة من حياتها التي ظلت مجهولة طوال سنوات.

أكد باحثون من المجموعة الدولية التي تختص في استعادة الطائرات التاريخية، TIGHAR، والذين يديرون مشروع إيرهارت، بأنهم قد وجدوا أوجه تشابه واضحة بين الطيارالشهير والهيكل العظمي الجزئي الذي تم اكتشافه في جزيرة غير مأهولة في المحيط الهادئ في عام 1940.

وباستخدام التقنيات الحديثة، قام الأطباء الشرعيون وخبراء التصوير بمقارنة قياسات عظام الذراع في الهيكل العظمي لصورة تاريخية لإيرهارت ووجدوا بأن القياسات كانت “متطابقة إلى حد كبير.”

0
حطام الطائرة

1

ورغم أن الاكتشاف لا يثبت بشكل قاطع أن العظام هي لإيرهارت، لكن العلماء يقولون بأنه من المحتمل أن تكون رائدة الطيران قد قضت آخر لحظات حياتها مهجورة على إحدى الجزرالنائية، لأنها كانت متمرسة في الطيران. وقد تكون نجت من تحطم طائرتها، حسب أخبار إن.بي.سي نيوز.

ويذكر أنه في عام 1932، أصبحت إيرهارت أول امرأة تستكمل رحلة عبرالأطلسي بمفردها، وفي السنة نفسها نجحت في الطيران من ساحل إلى آخر، ولكن محاولتها التالية للدوران حول العالم انتهت باختفائها في العام 1937. وكان برفقتها مساعدها الملاح فريد نونان، عندما غادرا ميامي في يوليو 1937، باتجاه الشرق، ولكن طائرتها، اليكترا، اختفت حوالي 800 ميل من نقطة انطلاقها ، وفقا للمؤرخين. وقد تم استدعاء فرق خفر السواحل بعد أسبوعين من اختفائهما ولم يتم العثورعلى أي أثر لهما أو للطائرة وهو لغزحيرالباحثين ورواد الطيران إلى يومنا هذا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com