جمالك

تعرفي على الجانب غير المظلم من جراحات التجميل!

تعرفي على الجانب غير المظلم من جراح...

محتوى مدفوع

تميز القرن الـ 21 بظهور مجموعة مثيرة جداً من التناقضات في السلوكيات والأفكار والأحكام، ففي حين كان كل شيء يبدو حديثاً ومتطوراً بحيث يصعب على الشخص العادي مواكبة هذا التطور المتلاحق، إلا أنه في نفس الوقت كانت هناك أفكار لها صدى رجعي، بمعنى أنه رغم كل هذا التطور إلا أن الطريق إلى حب الذات لم يكن سهلاً خاصة مع إطلاق الجميع للأحكام والأفكار الرجعية. أحد جوانب الجمال الحديث هو الجراحة التجميلية، ورغم أن الكثيرين يخضعون لعمليات التجميل، إلا أن من لا يخضعون لها يحاولون دائمًا تذكيرنا بمدى تفاهتنا وسطحيتنا لاهتمامنا بمظهرنا رغم أن الجراحة التجميلية تساعد الأشخاص على استعادة ثقتهم

تميز القرن الـ 21 بظهور مجموعة مثيرة جداً من التناقضات في السلوكيات والأفكار والأحكام، ففي حين كان كل شيء يبدو حديثاً ومتطوراً بحيث يصعب على الشخص العادي مواكبة هذا التطور المتلاحق، إلا أنه في نفس الوقت كانت هناك أفكار لها صدى رجعي، بمعنى أنه رغم كل هذا التطور إلا أن الطريق إلى حب الذات لم يكن سهلاً خاصة مع إطلاق الجميع للأحكام والأفكار الرجعية.

أحد جوانب الجمال الحديث هو الجراحة التجميلية، ورغم أن الكثيرين يخضعون لعمليات التجميل، إلا أن من لا يخضعون لها يحاولون دائمًا تذكيرنا بمدى تفاهتنا وسطحيتنا لاهتمامنا بمظهرنا رغم أن الجراحة التجميلية تساعد الأشخاص على استعادة ثقتهم في أنفسهم وعيش حياة سعيدة، مثل الشخص الذي عانى من السخرية والمضايقات لتعرج أنفه، أو كان ضحية لحريق تسبب في تشوه الوجه والرقبة، أو شخص لا يستطيع التنفس بسبب انحراف الحاجز، لذا نتساءل لماذا نحب دائمًا إطلاق الأحكام على الخيارات الفردية للآخرين رغم أنها لا تمس حياتنا إطلاقاً؟

وفي حين أن الجراحة التجميلية تهدف إلى تعزيز مظهر المريض مثل تجميل الثدي أو الوجه، أو شفط الدهون وشد البطن والثدي أو تجديد الجلد كحقن البوتوكس والفيلر، إلا أن الجراحة البلاستيكية تركز على إصلاح العيوب لإعادة بناء المظهر.

ومن أمثلة الجراحات البلاستيكية

تجميل التشوهات الناجمة عن الحروق وإعادة بناء الثدي وتجميل عيب خلقي كالحلق المشقوق وعلاج الندوب، وتشمل القائمة جراحة تجميل الأنف وجراحة تحميل الأذن.

رغم أن جراحة تجميل الأذن تعتبر جراحة تجميلية إلا أنها تساعد على استعادة الشخص لثقته بنفسه. فالمرضى غير الراضين عن شكل أو حجم آذانهم يمكن أن يجروا عليها تعديلاً آمنًا يسهم في زيادة تقبلهم لذاتهم.

أما جراحة تجميل الأنف فهي شائعة تتم بغرض تغيير المظهر وتحسين التنفس بحسب حالة المريض، فبعض الأشخاص يعانون من انحناء الأنف ما يسبب صعوبات التنفس والصداع النصفي واضطراب النوم، بخلاف أولئك الذين يختارون إجراء عملية تجميل الأنف لأسباب تجميلية مثل تغيير شكل أو حجم أنوفهم ما يساعدهم على زيادة ثقتهم بأنفسهم.

وهناك جراحات تعالج توقف النفس أثناء النوم وعادةً ما تنطوي على جراحة الأنف أو الحلق، وتسمى الجراحة التي تجرى على الحلق جراحة رأب الأوعية الليمفاوية وتشمل إزالة الأنسجة الزائدة من الحلق الرخو واللهاة.

وتهدف النتيجة النهائية لتلك العملية إلى توسعة مجرى الهواء بما يقلل من الاهتزازات ويجعل تنفس المريض أفضل.

وهناك أيضاً جراحة سرطان الرأس والرقبة الذي يمكن أن يؤثر على الغدد اللعابية والأحبال الصوتية، والغدد الدرقية والأنف والجيوب الأنفية والحنجرة والفم وغالباً ما تتجلى أعراض سرطان الرأس والرقبة من خلال تدهور الصوت وزيادة حجم كتلة العنق وزيادة انسداد الأنف وصعوبة البلع ولهذا تصبح الحاجة إلى الجراحة ملحَّة وكثير من المرضى يقررون اتخاذ هذه الخطوة.

اترك تعليقاً