ما سر فستان زفاف الأميرة يوجيني؟ وكم بلغت تكلفته؟

ما سر فستان زفاف الأميرة يوجيني؟ وكم بلغت تكلفته؟

  • الأربعاء 14 أكتوبر 2020 11:51 2018-10-20 10:50:33

احتلفت الأميرة يوجيني الإبنة الصغرى للأمير أندرو، ابن الملكة إليزابيث الثانية، ملكة بريطانيا، بعيد زواجها الثاني أول أمس الإثنين، إذ إنها تزوجت من جاك بروكسبانك في 12 تشرين الأول (أكتوبر) عام 2018، وارتدت فستان زفاف أشرفت بنفسها على تصميمه.

ووفقا لمصادر قريبة من العائلة الملكية؛ فإن تكلفة الفستان بلغت نحو 200 ألف جنيه إسترليني (260 ألف دولار) وله ميزة خاصة قلما توجد في أي فستان زفاف ملكي آخر.

ومثلها مثل عرائس الأسرة الملكية الأخريات؛ استعارت الأميرة يوجيني تاج الزفاف من الخزانة الملكية والذي احتوى على ماسات زهرية وزمردة كبيرة وستة أحجار كريمة تصل قيمتها الإجمالية إلى أكثر من 10 ملايين جنيه (13 مليون دولار).

وتم تصميم فستان زفاف الأميرة يوجيني من قبل المصممين الشهيرين بيتر بولوتو وكرستوفر يدي فو وكان فضفاضا عند الكتفين مع رقبة على شكل V في الأمام والخلف وتميز بأكمامه الطويلة فيما أبرز بشكل كبير خصر يوجيني النحيف.

وأشارت المصادر إلى أن الأميرة يوجيني عملت عن كثب مع المصممين لإعداد ثوب الزفاف وتأكدت من إضافة لمساتها الشخصية.

وقال مصدر: ”عرفت الأميرة يوجيني التصميم التي تريده جيدا وعندما تم إكمال التصميم قامت بوضع لمستها الخاصة على الفستان بموافقة الأسرة الملكية… والحقيقة أن الفستان تم تصميمه بطريقة خاصة لإخفاء الجرح الناجم عن العملية الجراحية التي أجرتها الأميرة لتقويم اعوجاج في عمودها الفقري وهي في سن 12 سنة.“

ولفت إلى أن الثوب يتميز برقبة مطوية على الكتفين إلى أسفل الظهر وذلك بناء على طلب الأميرة يوجيني لإخفاء الجرح الذي لا يزال في ظهرها حتى الآن.

وأوضح أن ثوب الزفاف مصنوع من مزيج من الحرير والقطن وله نقش فني خاص، مشيرا إلى أن المصممين ساعدوا الأميرة يوجيني على دمج بعض الرموز المهمة بالنسبة لها.

وبالنسبة لموقعها في خط العرش بينت المصادر أن عددا كبيرا من أعضاء الأسرة الملكية يأتون قبل الأميرة يوجيني بما فيهم الأمير تشارلز ولي العهد ثم ابنه الأمير وليام وأبناؤه الثلاثة ثم الأمير هاري وابنه آرشي.

ولفتت إلى أن الأولاد كانوا يسبقون الفتيات في خط العرش وفقا للقانون البريطاني قبل أن يتم تغييره في آذار (مارس) عام 2015 قبل مولد الابن الأول للأمير وليام، مضيفة بأن الأعضاء الكاثوليك لا يزالون خارج خط العرش.

قد يعجبك ايضاً